<<  <  ج: ص:  >  >>

[فصل في منهج الدعوة إلى الله تعالى]

فصل

في منهج الدعوة إلى الله تعالى ولتعلم - أرشدني الله وإياك للحق والصواب - أن منهج الدعوة إلى الله تعالى أمر توقيفي؛ لأن الدعوة إلى الله عبادة من العبادات، وقربة من القرب.

فالدعوة إلى الله تعالى ليست أرضا مباحة لكل أحد، يجتهد فيها وفق ذوقه ورأيه بل لا بد فيها من التسليم والاتباع التام للنبي صلى الله عليه وسلم.

وأوقفك - أوقفني الله وإياك مواطن رضاه - إلى جواب فصل في هذه المسألة لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، ذكر فيه نكتا ولُمعا لا يستغني عنها داعية، ولا طالب علم، وذلك في معرض جوابه على سؤال أورد عليه وهو: " وسئل. . . عن جماعة يجتمعون على قصد الكبائر من القتل وقطع الطريق والسرقة وشرب الخمر وغير ذلك. ثم إن شيخا من المشايخ المعروفين بالخير واتباع السنة قصد منع المذكورين من ذلك، فلم يمكنه إلا أن يقيم لهم سماعا (1) يجتمعون فيه بهذه النية، وهو بدف بلا صلاصل (2)


(1) السماع هو الغناء، وتتمة السؤال مع الجواب توضح المراد منه.
(2) شيء من الحديد أو المعدن يركب على الدف فيحدث رنينا، وأصلها: صَلَّ أي صَوَّتَ، فإن تكررت كمن يرجع أو يسمع له دوي فهي صلصل، والصلصلة: صوت الحديد إذا حُرِّك. انظر " القاموس المحيط " [ص 1022، 1023] ، و " النهاية في غريب الحديث والأثر " [ص 523] .

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير