<<  <  ج: ص:  >  >>

التاريخية - سواء المعاصرة له أم السابقة لعصره بقليل - على الأخبار والسماع رواية فإنه يشك في مروياته - بل متهم فيها -؛ لأن من أخطأ في ما هو ثابت ومدون، فهو بالخطأ فيما يروي ويسمع أولى. . لفقدانه التحري والتقصي " (1) .

[ثانيا الكتب باللغة الإنجليزية]

ثانيا - الكتب باللغة الإنجليزية: لقد اعتمد المستشرقون على عدد من كتب الرحالة الغربيين (2) في كتاباتهم عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ودعوته، وقد بدأت الرحلات الاستطلاعية الغربية في أوائل القرن السادس عشر الميلادي، وبالتحديد في عام 908 هـ 1502 م، عندما قام لودو فيكو


(1) المرجع السابق، ص242.
(2) لقد كتب عدد من الغربيين المتأخرين كتابات عن الرحالة، وأحيل إلى ثلاثة مراجع مهمة ومفيدة وهي:
- ديفيد جورج هوجارث David George Hogarth الذي ألف كتابا أسماه " اختراق الجزيرة العربية " The Penetration of Arabia ويقول عنه مؤلفه: إنه سجل لتطور المعلومات لدى الغربيين عن شبه الجزيرة العربية، حيث استعرض كتابات عدد من الرحالة الغربيين ومنهم سادلير وبوركهارت، وبلجريف، وداوتي وغيرهم. وقد تحدث عن تاريخ نجد والصراع مع المصريين، كما أنه تحدث عن وسط الجزيرة وشمالها وجنوبها.
- روبن بدول Robin Bidwell الذي ألف كتابا أسماه " الرحالة الغربيون في الجزيرة العربية " Travellers in Arabia. وقد ترجم الدكتور عبد الله آدم نصيف هذا الكتاب إلى اللغة العربية، وتحدث فيه المؤلف عن مشاهدات عدد كبير من الرحالة وانطباعاتهم ومنهم: نيبور، وبوركهارت، وبلجريف، وداوتي، وفيلبي، وغيرهم.
- بيتر برنث الذي ألف كتابا أسماه " بلاد العرب القاصية: رحلات المستشرقين إلى بلاد العرب " ترجمه خالد أسعد عيسى وأحمد غسان سبانو، وتحدث في هذا الكتاب عن بلاد العرب القاصية وعن عدد من الرحالة، منهم: بلجريف، وداوتي، وبلنت، وغيرهم.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير