<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

من أن يفتح الباب عليه من أقاربه، فيبدؤون بالاستدانة منه، ويكثرون الطلبات عليه، أو غير ذلك! .

وبدلا من أن يفتح الباب لهم، ويستضيفهم، ويوسع عليهم ويقوم على خدمتهم بما يستطيع، أو يعتذر لهم عما لا يستطيع- إذا به يعرض عنهم، ويصرمهم، ويهجرهم، حتى لا يرهقوه بكثرة مطالبهم- كما يزعم-!

وما فائدة المال أو الجاه إذا حرم منه الأقارب؛ قال زهير بن أبي سلمى - وما أجمل ما قال -:

ومن يك ذا فضل فيبخل فضله ... على قومه يستغن عنه وينمم (1) .

وما أجمل قول البارودي:

فلا تحسبن المال ينفع ربه ... إذا هو لم تحمد قراه العشائر (2) .

ومما قيل في ذلك:


(1) ديوان زهير ص31.
(2) ديوان البارودي 2 / 97.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير