فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[حكم الإسلام في الغناء والموسيقى]

حكم الإسلام في الغناء والموسيقى 1 - قال الله تعالى: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا} [لقمان: 6] سورة لقمان " آية 6.

أكثر المفسرين على أن المراد (بلهو الحديث) هو الغناء.

وقال ابن مسعود: هو الغناء.

وقال الحسن البصري: نزلت في الغناء والمزامير.

2 - وقال تعالى يخاطب الشيطان: " في سورة الإسراء " آية 64. {وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ} [الإسراء: 64] (الغناء والمزامير) .

3 - وقال صلى الله عليه وسلم: «ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحِرَ (الزنا) والحرير، والخمر والمعازف» الموسيقى " " صحيح رواه البخاري تعليقا وأبو داود ".

والمعنى: سيأتي من المسلمين أقوام يعتقدون أن الزنا، ولبس الحرير الأصلي، وشرب الخمر، والموسيقى حلال، وهي حرام. والمعازف: كل ما له نغمة وصوت مطرب: كالعود والناي، والطبل، والكوبة، والدف وغيرها، حتى

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير