فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[صلاة الاستسقاء]

صلاة الاستسقاء 1 - «خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى المصلى يستسقي، فدعا واستسقى، ثم استقبل القبلة، فصلى ركعتين، وقلب رداءه وجعل اليمين على الشمال» (ويجوز تقديم الصلاة على الدعاء) " رواه البخاري ".

2 - وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن عمر بن الخطاب كان إذا قحطوا استسقى بالعباس فقال: اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبيك فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك صلى الله عليه وسلم فاسقنا. فيسقون " رواه البخاري ".

هذا الحديث دليل على أن المسلمين كانوا يتوسلون بالرسول صلى الله عليه وسلم في حال حياته يطلبون الدعاء منه لنزول المطر، فلما انتقل إلى الرفيق الأعلى، لم يطلبوا منه الدعاء، بل طلبوا من العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم وهو حي، فقام العباس يدعو الله لهم.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير