فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[من آداب الرسول وتواضعه صلى الله عليه وسلم]

من آداب الرسول وتواضعه صلى الله عليه وسلم كان أرحم الناس وأشدهم إكراما لأصحابه، يوسع عليهم إذا ضاق المكان، يبدأ من لقيه بالسلام، وإذا صافح رجلا لا ينزع يده من يده، حتى يكون الرجل هو الذي ينزع يده.

كان صلى الله عليه وسلم أكثر الناس تواضعا، وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، ويعطي كل جلسائه نصيبه ولا يحسب جليسه أن أحدا أكرم عليه منه، وإذا جلس إليه أحدهم لم يقم حتى يقوم الذي جلس إليه إلا أن يستعجله أمر فيستأذنه.

كان صلى الله عليه وسلم يكره القيام له (1) عن أنس ابن مالك - رضي الله عنه - قال: «لم يكن شخص أحب إليهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانوا إذا رأوه لم يقوموا له لما يعلمون من كراهيته لذلك» صحيح رواه أحمد


(1) يجوز لصاحب البيت القيام إلى الضيف لاستقباله، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم فعله. ويجوز القيام إلى قادم من سفر لمعانقته، لأن الصحابة فعلوه.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير