فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بالذال المعجمة، والذّفَر حِدّة رائحة الطيب والخبيث.

(ص) قال أبو هِفّان: صحّف أبو عبيد في الغريب المصنف فقال: وأضرَّ يعدو. وإنما هو: وأصرّ يعدو.

قلت: يريد: الصحيح بالصاد الهملة.

[الهمزة والطاء المهملة]

(ص) ويقولون: إطريفَل. والصواب: إطريفُل بضم الفاء.

(ز) ويقولون: لشِقاق القُبّةِ المَخيطة بها: أطناب. والأطناب حبال القبة وهي الأواخيّ أيضاً، واحدتها آخيّة، وكانت العرب في أسفارها ومصايدها إذا عدمت الحبال طنّبت بأرسان خيلها.

(و) وتقول العامة: فلان أطْروش، على أن الطَرَش لم يُسمَع من العرب العَرْباء.

قلت: يريد أن العوام تفتح الهمزة والصواب ضمها، قال الجوهري:

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير