فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الطَرَشُ أهونُ من الصّمم، وهو مُولَّد.

(ص) ويقولون: فإذا أطَلَّهم السّاعي. والصواب: أظلّهم، بظاء معجمة، يقال أظلّني الأمرُ، بظاء معجمة، أي غشيني، وأطلّ، بالطاء مهملة، أشرف عليّ.

[الهمزة والظاء المعجمة]

(ص) ويقولون: اظْلامَ الليلُ. والصواب: أظْلَمَ الليلُ.

[الهمزة والعين المهملة]

(ص) ويقولون: بلغ الغبارُ أعنانَ السماء. والصواب: أعْناء السماء، جمع عَناً، والأعْناء: النّواحي، أو يقال: عَنان السماء، والعَنان السحاب، الواحدة عَنانة.

قلت: ويجوز تصحيح أعنان السماء، لأن أعنان السحاب صفائحها وما اعترض من طرائقها، كأنه جمع عَنَن.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير