فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(ص) ويقولون لمن سقطتْ ثَنيّتُه أو ثَناياه: أفْرَم.

والصواب: أثْرَم، بالثاء.

(و) وتقول العامة: أنا أفْرَقُك. والصواب: أنا أفْرَقُ منْك.

(ح) ويقولون: زيدٌ أفضلُ إخوتِه، فيخطئون، لأن أفْعَل التفضيل لا تضاف إلا لما هو داخلٌ فيه ومتنزِّلٌ منزِلَةَ الجزءِ منه، وزيدٌ غيرُ داخلٍ في جملة إخوته، ألا ترى لو قال قائل: مَنْ إخوةُ زيد؟ لعددتهم دونه، كما لا يقال: زيدٌ أفضلُ النساءِ، وتحقيق الكلام أن يقال: زيدٌ أفضلُ الإخوة، وأفضلُ بَني أبيه.

(ق) تقول: أُفَّ وأفُّ وأفِّ، وأفّاً وأفٌّ وأفٍّ وأُفّي، مُضافاً، وأفّةً، وأفَّا، بالألف، ولا تقلْ: أُفيَّ بالياء فإنه خطأ.

[الهمزة والقاف]

(ز) يقولون: أقْفَزَةٌ لجمع القَفيز. والصواب: أقفِزَه، مثل كثيب وأكثبة، فأما أفْعَلَة فليس من أبنية الجمع.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير