تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[" الفصل التاسع " في زيادة المهدي]

نقل أبن زبالة ويحيى أن المسجد لم يزل على حاله ما زاد فيه الوليد إلى أن همّ أبو جعفر المنصور بالزيادة فيه ثم توفى ولم يزد فيه حتى زاد فيه المهدي فلا يغتر بما ذكروه فيه من الكتابات للخلفاء على جدران المسجد كالسفاح أوّل خلفاء بني العباس وغيرهم من الأمراء بعمارة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم والزيادة فيه ونحوه لكتابته لمن تجدّدت وليته وإن لم يزد قال أبن زبالة عن غير واحد من أهل العلم لم يزل المسجد على حاله ما زاد فيه الوليد حتى ولى أبو جعفر يعني المنصور فهم بالزيادة وكتب إليه الحسن بن زيد بصف له ناحية موضع الجنائز ويقول إن زيد في المسجد من المشرق توسط القبر الشريف المسجد النبوي فكتب إليه أبو جعفر عرفت الذي أردت فأكفف عن ذكر دار الشيخ عثمان رضي الله عنه فتوفى أبو جعفر ولم يزد فيه شيأ ثم حج المهدي يعني أبن أبي جعفر سنة ستين ومائة فقدم المدينة منصرفه عن الحج فاستعمل عليها جعفر بن سليمان سنة إحدى وستين وأمر بالزيادة فيه وولى بناءه عبد الله بن عاصم بن عمر بن عبد العزيز وعبد الملك بن خبيب الغساني فمات أبن عاصم

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير