فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أنا ابن الذبيحين» (1) .

يعني إسماعيل عليه السلام وأباه عبد الله.

ثم ترك عبد المطلب الإبل لا يرد عنها إنسانا ولا سبعا. فجرت الدية في قريش والعرب مائة من الإبل. . وأقرها رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقالت صفية بنت عبد المطلب:

نحن حفرنا للحجيج زمزم ... سُقيا الخليل وابنه المكرم

جبريل الذي لم يذمم ... شفاء سُقْم وطعام مطعم

[أبو طالب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم]

أبو طالب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأما أبو طالب: فهو الذي تولى تربية رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعد جده كما تقدم، ورق عليه رقة شديدة. وكان يقدمه على أولاده.

قال الواقدي: قام أبو طالب - من سنة ثمان من مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السنة العاشرة من النبوة أي ثلاثا وأربعين - يحوطه ويقوم بأمره، ويذب عنه. ويلطف به. وقال أبو محمد بن قدامة: كان يقر بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم. وله في ذلك أشعار، منها:

ألا أبلغا عني على ذاتِ بيننا ... لُؤَيا. وخُصَّا من لؤي بني كعب

بأنا وجدنا في الكتاب محمدا ... نبيا كموسى , خُطَّ في أول الكتب


(1) الحديث رواه الحاكم في مستدركه بلفظ أن أعرابيا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: يا ابن الذبيحين. كما في كشف الخفا عن المقاصد.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير