<<  <   >  >>

الفصل الثاني من المقصد

في ذكر عرب الزمان وتفصيل أنسابهم وأصولهم

التي عنها تفرعوا، وبيان ديارهم التي عنها نزحوا، ومنازلهم التي فيها قطنوا واعلم أن المؤرخين قد قسموا العرب إلى بائدة وغيرها.

فالبائدة هم العرب الأول الذين بادوا ودرست آثارهم، كعاد وثمود وطَسم وجَديس وعمليق وأُميم وجُرْهم الأولى وعَبيل وبني عبد ضخم، ومن عاصرهم. وقد أتيت على ذكرهم في كتابي " نهاية الأرب في معرفة قبائل العرب "، ولا حاجة بهذا الكتاب إلى ذكرهم لأنه غير ما قصدته فيه.

وأما غير البائدة وهم الذين حدثوا بعد البائدة وتعاقبوا وتناسلوا، وبقيت بقاياهم إلى الآن، فعلى ثلاثة أقسام:

[القسم الأول:]

العاربة، وهم بنو قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام. وشذ بعضهم، فقال: قحطان بن الهميسع بن أبين بن نبت ابن إسماعيل عليه السلام. وحينئذ فيكون جميع العرب من ولد إسماعيل عليه السلام.

<<  <   >  >>