<<  <   >  >>

قلت وهذا وهم منه، فإنّ جرماً الذين ببلاد غزة هم جَرم " بليّ " الآتي ذكرهم في الكلام على بطون " طيء " لا جَرم " قضاعة " على ما سيأتي بيانه هناك إن شاء الله تعالى. وعلى هذا جرى الحمداني، وهو أدرى بمعرفة ذلك، لأنه كان مهمنداراً لوفود العرب الواردة إلى الأبواب السلطانية، هو الذي يتولى أمرها وينزلها دار الضيافة السلطانية، ويعلم تفاصيل أحوالها.

[القبيلة الثانية من بني سبأ:]

كهلان، بفتح الكاف وسكون الهاء ولام وألف ثم نون في الآخر. وهم: بنو كهلان بن سبأ، المقدم ذكره.

قال في العبر: والعدد فيهم أكثر من حِمْير.

قال أبو عبيد: وشعوبهم كلها متشعبة من زيد بن كهلان، وربما ملك بعضهم اليمن مداولة لبني حِمير.

قال في العبر: ولما تقلَّص مُلك حِمير بقيت الرياسة بالبادية على العرب لبني كهلان. والمشهور من بقايا كهلان الموجودين الآن ثمان عمائر:

[العمارة الأولى:]

منهم جُذام، بضم الجيم وفتح الذال المعجمة وألف ثم ميم.

قال أبو عبيد: وهم بنو جذام بن عديّ بن الحارث بن مُرة بن أُدد بن زيد بن يشجُب بن عريب بن زيد بن كهلان.

وجعله صاحب حماة من بني عمرو بن سبأ.

وهو أخو لخم، وعمّ كِندة.

<<  <   >  >>