تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[الفصل السادس: في البحر والنهر]

هزتني رياح الأمل البسيط، إلى امتطاء ثبج البحر المحيط. فأتيت سفينة يطيب للسفر مثواها، وركبت فيها {بِسْمِ اللهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا}، موقناً بأن المقدور صائر، معرضاً عن قول الشاعر:

لا أركب البحر أخشى ... علي منه المعاطب

طين أنا وهو ماء ... والطين في الماء ذائب

يالها سفينة، على الأموال أمينة، ذات دسر وألواح، تجري مع الرياح، وتطير بغير جناح، وتعتاض عن الحادي بالملاح. تخوض وتلعب، وترد ولا تشرب. لها قلاع كالقلاع وشراع يحجب الشعاع، وسكينة وسكان ومكانة وإمكان، وجؤجؤ وفقار، وأضلاع محكمة بالقار وجسم عار من الفؤاد، وهو في عين الماء بمنزلة السواد، بعيدة ما بين السحر والنحر، من أحسن الجواري المنشآت في البحر. معقود بنواصيها الخير كالخيل لا تمل من سير النهار ولا من سرى الليل:

ما رأى الناس من قصور على الما ... ء سواها تسير سير القداح

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير