تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أخضره وأزرقه، وامتدت رياطه وحبره، وتبلبلت أصداغه وطُرره:

إذا درجت فيه الرياح تتابعت ... ذوائبه حتى يقال غدير

وفيها من النبات ما يطول إليه بناني، ويقصر عن حصر وصف بعضه لساني. يسقى بماء

واحد، ويبطل قول المعترض والجاحد، ولعمري لقد بلغتني ما أملته من جلاء قلبي المعمود، وأذكرتني ما لم أكن ناسياً من فنائها وبقاء جنة الخلود، فإنها - وإن طاب جناها، وأوقفت النفوس على حلي من سناها - مؤذنة بالتلاشي والرحيل، {قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ}.

فلما قضيت منها وطري ثنيت عنها عنان نظري، ومضيت ذاكراً محاسن صفتها وموصوفها، شاكراً سرو سرورها وعرف معروفها:

وعذراً فإني في الثناء مقصر ... وقولي بالتقصير يبسط لي عذرا

[الفصل التاسع: في الروض والأزهار]

جد بي الوجد في إبان الربيع، إلى رؤية الغيث بمنازل الربيع. فسرت أحدق في جوانب الحدائق، وصحبني من الشوق وسائق، يتلوهن حاد وسائق. فإذا أنا بروضة أريضة، عيون أزهارها مريضة، قد فاح أرجها،

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير