<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(والذين يدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون) (20)

المفردات والتراكيب:

- يدعون: يعبدون.

- دون الله: غير الله.

- خلق: أوجد من العدم.

المعنى الإجمالي:

بعد أن بينت الآيات السابقة أن الله سبحانه هو الخالق، تبين هذه الآية أن الأصنام ليست آلهة؛ لأنها لا تخلق شيئا بل هي مخلوقة.

المعنى التفصيلي:

- جاء التعبير بذكر (شيئا) في قوله تعالى (لا يخلقون شيئا) زيادة في النفي، فهم لا يخلقون أي شيء وإن كان تافها.

- ولإكمال التفصيل في نفي أن يكونوا آلهة، جاء النص ببيان أنهم يخلقون، وأدخل الضمير (هم) في قوله (وهم يخلقون) للتنصيص عليهم بالذات زيادة في توكيد أنهم مخلوقون، ولم يأت النص " لا يخلقون شيئا ويخلقون ".

- وجملة (هم يخلقون) اسمية للدلالة على الثبات والدوام.

<<  <   >  >>