تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الناس: هو يحزفر، أي كأنه من آل ذي حزفر بن شرحبيل بن الحارث، وكذلك تقول: أنت تخنفر علينا، أي كأنك من ولد ذي خنفر بن يسار بن زرعة بن معاوية بن صيفي ابنحمير الأصغر بن سبأ الأصغر

وقال نشوان:

أم أين ذو يهر وذو يزنٍ وذو ... بؤس وذو بيحٍ وذو الأنواح

هو يعفر ذو يهر بن الحارث بن أسعد بن مالك بن زيد بن سدد بن حمير الأصغر وكان من عظماء المقاول، وقيل أنَّه سخر الناس في عمل، وكان في وقته عجوز لها ولد، فبادر مع الناس في العمل ذي يهر، فلازمته أمه لتعجل له غذاء قبل سيره، فأبى وقال: إني أخاف العقوبة، فقالت: لا بأس عليك، فأني أغدو معك، فلما تغدى سارت منع إلى ذي يبهر، فأراد عقوبته لتأخره، فقالت العجوز:

ترفق بأمر ياذا يهر ... فاليوم لك وغداً لآخر

فكف عنه من العقوبة. ويقال أنَّه اتعظ بكلام العجوز، وقطع ذلك العمل. ومن ولده علامة حمير ونسابتها، الذي أخذ عنه الهمداني الحسن بن أحمد بن يعقوب ما وصفه في الإكليل من أنساب حمير وأخبارها، وهو أبو نصر محمّد بن عبد الله بن سعد بن عبد الله بن محمّد بن وهب آل بن نوف بن يعفر بن شرحبيل بن عريب بن زيد بن وهب

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير