فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ثم جازاه بأن خالفه ... من تجري جرو سوء أكله

وقال فيه الشاعر:

رأيت أبن يعفر خير الملوك ... و. . . . . . . . . للأعادي انتقاما

نفي السبرجمي إلى مكة ... فلم يستطع بزبيد مقاما

وولي على غرق عبده ... أبا محجن ثم ولى دعاما

وبيحان ولي بها المكرمان ... وولي الهزيلي أيضاً شباما

الهزلي جد بني الدعام، شبام حضرموت. ومنهم السلطان راشد بن أحمد، وأما ذو مناخ فهو زرعة بن عبد شمس بن وائل بن الغوث بن جيدان بن قطن بن عريب أبن زهير بن الهميسع بن حمير الأكبر، ومن ولده المناخيون ملوك اليمن، منهم الأمير جعفر أبن إبراهيم بن محمّد بن ذي المثلة بن عبد الله بن سلمة بن مكسوم

بن سويد بن حسان أبن مرة بن لهيع بن خمر بن زيد بن شرحبيل بن زيد بن سفعة بن زرعة ذي مناخ ملك اليمن، الذي يسمى باسمه مخلاف جعفر ونسب إليه. وملك المناخيون اليمن الأقصى مائة وخمسين سنة، وخالفوا سلطان العراق أيضاً مثل الحواليين، ولم يدخلوا تحت طاعة الخلفاء من قريش.

وقال نشوان:

أم أين غمدان أو ذو فائش ... أو ذو رعين لم يفز بفلاح

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير