فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ودعا بقطر قد أذيب فصب ... ما بينه وكذا بناء المحقد

ملك المشارق والمغارب يبتغي ... أسباب ملك من حكيم مرشد

وقال نشوان:

وسطا على الصيف هاتك عرشه ... وعلى أخيه جذيمة الوضاح

هاتك عرشه: اسمه الحارث وأخوه جذيمة الوضاح القيلان، وابنا الحارث بن زرعة أبن غيمان بن أخنس بن كبر آل بن هامن بن أصبح بن زيد بن قيس بن صيفي بن حمير الأصغر.

وقال نشوان:

وجذيمة الوضاح غير جذيمة الزب ... اء عن علم وعن إصحاح

جذيمة الوضاح، سمى بذلك لبياض لونه، فأما جذيمة الأبرش بن مالك الأزدي الذي قتلته الزباء، فهو جذيمة الأبرش بن مالك بن فهم بن غانم بن دوس بن عدثان أبن عبد الله بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الأزد. وكان الأبرص فعظم عند الناس أنْ يقولوا الأبرص، فقالوا الأبرش، وكان ملكا عظيما بالحيرة قبل المنذر، وكان قد قتل ملكا من العمالقة بقال له عمرو وهو أبو الزباء الملكة ابنة عمرو بن ظرب بن حسان بن أذينة بن السميدع بن هوثر بن عريب

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير