فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وإنْ إخافة المولى ومن لا ... تفارقه من الخطر الخطير

قالوا: وفي أيام ذييقدم وف سنو يوسف عليه السلام، فقحط البلاد واتصل عليها الجدب، وغارت العيون. وفي هذه الحطمة اعتفد الناس باليمن، ويقول أهل اليمن: إنْ النواصح اتخذ. . . ذلك العصر أو بعده، وذلك أنْ أهل اليمن لمّا قدمموا على يوسف عليه السلام. . . . . . . من مصر، رثى لهم من بعد السفر، فقال: أين أنتم من النواصح ووصفها لهم. . . . . . . آبار النواصح، فكل بئر بقية باليمن من ذلك العهد عتد، لا تنضب ولا تنضب وتحول، وتسم العادية واليوسفية.

القصيدة:

أم أين ذو أنس وعمرو وابنه المل ... طاط لط بمسحت جلاح

الملطاط: ساحل البحر، وز قيل الملطاط في بعض اللغات: رأس هامة البعير، وبه سمى الملطاط أي العالي، والجلاح: الذي يأخذ أعلى الشجر، والمسحت الذي يسأصل الشجر بقلع أصوله، قال الفرزدق:

وعض زمان يا بن مروان لم يدع ... من المال إلاّ مسحتا أو مجلف

ولمّا توفي ذو يقدم، وقام بعده ابنه ذو أنس، واستن على سنن آبائه، وجرى إلى غايتهم، أقبل على ابنه عمرو دون أخويه - غنم والرتع - فقال له وهو يوصيه:

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير