فصول الكتاب

<<  <   >  >>

القصيدة. قال نشوان:

والحارث الملك المسمى رائشا ... إذ راش من قحطان كل جناح

وحباهم بغنائم الفرس التي ... فاضت على الجندي والفلاح

وعزا الأعاجم فاستباح بلادهم ... ملك حماه كان غير مباح

ركب السفينة إلى بلاد الهند في ... لجج يسير بها على الألواح

وبنى بأرضهم مدينة راية ... فيها الجباة لعامل جراح

والترك كانت قد أذلت فارسا ... لم يستروا من شرهم بوجاح

فشكوا إليه، فزارهم بمقانب ... فيها صراح ينتمي لصراح

تركوا شبايا الترك فيهم بينهم ... للبيع تعرض في يد الصياح

وغدا منوشهر يمت بطاعة ... وولاية من منعم مناح

هذا الملك هو الحارث الرائش بن شدد بن قيس بن صيفي بن حمير الأصغر. هذا نسبه الصحيح. ومن ولده التبابعة، وقد نسيه الهمداني في الأكاليل إلى ولد الصوار فقال: هو الحارث الرائش بن أبي شدد بن الملطاط بن عمرو بن ذي أبين بن ذي يقدم بن الصوار بن عبد شمس، وقال في الأكاليل أيضاً: وقد قال بعض العلماء: إنَّ الرائش من ولد قيس بن صيفي. وقال نشوان بن سعيد:

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير