تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[افتراؤهم على الأنبياء]

ثم أكثر العجب منهم أنهم جعلوا داود النبي -عليه السلام- "ممزير" من وجهين، وجعلوا منتظرهم "ممزير" من وجهين: وذلك أنهم لا يشكون في أن داود بن بشاي بن عابد. وأبو عابد يقال له "بوعز" من سبط يهوذا. وأمه يقال لها "روث" المؤابية من بني مؤاب1. وهذا مؤاب منسوب عندهم في نص التوراة في هذه القصة.

وهي أنه لما أهلك الله أمة لوط لفسادها، ونجا بابنتيه فقط، خالتا أن الأرض قد خلت ممن تستبقيان منه نسلا. فقالت الكبرى للصغرى: إن أبانا لشيخ، وإنسان لم يبق في الأرض، فهلمي بنا نسقي أبانا خمرا ونضاجعه، لنبتغي من أبينا نسلا، ففعلتا ذلك بزعمهم.

وجعلوا ذلك النبي قد شرب الخمر حتى سكر، ولم يعرف ابنتيه، ووطئهما فأحبلهما، وهو لا يعرفهما. فولدت إحداهما ولدا سمته


1 جاء في سفر أخبار الأيام الأول 2/ 1 - 15: أن يهوذا بن يعقوب ولد فارص، وأن فارص ولد حصرون، وأن حصرون ولد رام، وأن رام ولد عميناداب، وأن عميناداب ولد نحشون، وأن نحشون ولد سلمو، وأن سلمو ولد بوعز، وأن بوعز ولد عوبيد، وأن عوبيد ولد يسى، وأن يسى ولد داود.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير