تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

ثانيًا: قوم عاد

اعتاد الرواة والأخباريون الأوائل أن يضربوا المثل في القدم بعاد، واعتادوا على أن ينسبوا إليها كل ما استعظموا شأنه وجهلوا أصله من أطلال القصور والآبار وبقايا الصخور والأشجار القديمة أيضًا. واعتمد أولئك الرواة والأخباريون في بعض ما ذكروه عن قوم عاد على ما جاء عنهم في القرآن الكريم، كما اعتمدوا على تفسير كتبة التوراة ومن تأثروا بهم.

ويفيد ما ذكره القرآن الكريم عن قوم عاد أنهم عاشوا في منطقة تعرف بالأحقاف {وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالأَحْقَافِ}. وأنهم تميزوا بإرم ذات العماد {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ، إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ، الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ}، وأنهم كذبوا نبيهم هودًا {كَذَّبَتْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ، إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلا تَتَّقُونَ، إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ، فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ}. وأنهم كانوا أولي بأس وقدرة {أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ، وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ، وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ}. وربما كانوا قريبي الصلة بالثموديين {وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الأُولَى، وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى}. وأنهم عوقبوا جزاء كفرهم بريح عنيفة أطاحت بكل ما كانوا فيه {وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ الرِّيحَ الْعَقِيمَ، مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلاَّ جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ}.

ولم يعين القرآن الكريم موضع الأحقاف، ولهذا تعددت آراء المفسرين والمؤرخين المسلمين بشأنها.

وذهب بعضهم إلى تعيين أحقاف عاد بمنطقة الأحقاف في حضر موت وزكوا رأيهم بما يعتقده بعض أهل حضرموت من وجود قبر هود في أرضهم ووجود بئر تسمى بئر برهوت رووا أنه كانت تصدر عنها أصواتًا هائلة في العصور القديمة وتخيلوا أن هذه الأصوات قوم هود المعذبين ولكن أضعف هذا الرأي القديم عدة قرائن نذكرها في ص 138 - 4. ومنها أن الروايات الشعبية يصعب التسليم بها دائمًا أو كاملًا دون دليل. فكما قال بعض أهل حضرموت بوجود قبر هود عليه السلام في أرضهم. قال بعض أهل شبه جزيرة سيناء: إن قبره في أرضهم.

وإلى جانب رأي من قالوا بوجود الأحقاف في حضرموت، قال رأي آخر: إنها رمال مستطيلة بشحر عمان. وقال ثالث: إنها حشاف من حسمى، والحشاف هي الحجارة في الموضع السهل. وقال رابع بأنها: اسم جبل في الشام. وقال خامس: إنها اسم عام يطلق على أي منطقة إذا عظم رملها واستدار ويقال له: حقف.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير