فصول الكتاب

يقول: "وحدثني مالك عن الثقة عنده" من الثقة هنا؟ تقدم مراراً أنه مخرمة بن بكير، فيما يرويه عن أبيه هناك، يعني يترجح أنه مخرمة؛ لأنه يروي عن بكير بن عبد الله، وهنا الحافظ ابن حجر في تعجيل المنفعة تكلم عن الثقة عند مالك، والثقة عند الشافعي، والثقة عند الأئمة، وذكر احتمالات، عندك؟

طالب:. . . . . . . . .

لا عن يعقوب بن عبد الله بن الأشج، عن عمه، كان مخرمة إيش عندك؟

طالب:. . . . . . . . .

إيه يكون مخرمة، لكن هنا يقول: عن عبد الله، ما قال: الثقة؟

طالب:. . . . . . . . .

الشرح ما ذكر الثقة، يعني ما بين الثقة عندكم في الشروح؟

طالب:. . . . . . . . .

الحارث بن يعقوب يعني عن أبيه، وإذا كان بكير فالثقة عنده مخرمة.

"عن بسر بن سعيد عن سعد بن أبي وقاص عن خولة بنت حكيم أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((من نزل منزل فليقل: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق)) " كان العرب يتعوذون بالجن، أعوذ بسيد هذا الوادي من سفهاء قومه، هذا الشرك نسأل الله العافية، كانوا يقولون كذا "فقال النبي -عليه الصلاة والسلام-: ((من نزل منزلاً فليقول: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، فإنه لن يضره شيء حتى يرتحل)) " لن يضره ولم يقل: لم يصيبه؛ لأنه قد يلدغ، ويقول هذا الكلام ويلدغ، لكنها لا تضره.

((أعوذ بكلمات الله التامات)) استدل بهذا أحمد وغيره على أن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق، إذ لو كان مخلوقاً لما جازت الاستعاذة به، نعم؟

طالب:. . . . . . . . .

وعْثاء يسكنونها. . . . . . . . . نعم؟

طالب:. . . . . . . . .

في دعاء للركوب، وفي دعاء للسفر، نعم؟

طالب:. . . . . . . . .

على كل حال لو قاله في أول الأمر، أو في أثنائه، دعاء الركوب أثناء الركوب، ودعاء السفر حال السفر، نعم؟

أحسن الله إليك

[باب ما جاء في الوحدة في السفر للرجال والنساء:]

حدثني عن مالك عن عبد الرحمن بن حرملة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: ((الراكب شيطان، والراكبان شيطانان، والثلاثة ركب))