<<  <   >  >>

2. علي بن محمد بن علي الطبري المعروف بالكيا الهراسي كان فقيهاً أصولياً مفسراً

محدثاً المتوفى سنة 504 هـ (1).

3. عبد الرحيم بن عبد الكريم أبو نصر، المعروف بابن القشيري، كان فقيهاً مفسراً متكلماً المتوفى سنة 514 هـ (2).

4. عبد الغافر بن اسماعيل الفارسي النيسابوري، كان من أعيان المحدثين والمؤرخين، وكان فقيهاً أديباً المتوفى سنة 529 هـ (3).

5. أحمد بن محمد بن المظفر النيسابوري الخوافي، كان من عظماء أصحاب إمام الحرمين، وكان مشهوراً بحسن المناظرة المتوفى سنة 500 هـ (4).

سابعاً: ثناء العلماء عليه:

كان إمام الحرمين محل ثناء العلماء، وإعجابهم بشخصيته الفذة، وبعلمه الواسع، فمن عباراتهم في الثناء عليه - وقد كان أهلاً للثناء -:

1. قال أبو سعد السمعاني: (كان أبو المعالي إمام الأئمة على الإطلاق مجمعاً، على إمامته، شرقاً وغرباً، لم تر العيون مثله) (5).

2. قال أبو الحسن الباخرزي في حقه: (الفقه فقه الشافعي، والأدب أدب الأصمعي، وفي الوعظ الحسن الحسن البصري، وكيف ما هو فهو إمام كل إمام، والمستعلي بهمته على كل همام، والفائز بالظفر على إرغام كل ضرغام، إن تصدر للفقه فالمزني من مزنته، وإذا تكلم فالأشعري شعرة من وفرته) (6).


(1) البداية والنهاية 12/ 184، سير أعلام النبلاء 19/ 350، طبقات الشافعية الكبرى 7/ 231.
(2) البداية والنهاية 12/ 200، سير أعلام النبلاء 19/ 424، طبقات الشافعية الكبرى 7/ 159.
(3) سير أعلام النبلاء 20/ 16، طبقات الشافعية الكبرى 7/ 171.
(4) البداية والنهاية 12/ 179، طبقات الشافعية الكبرى 6/ 63.
(5) سير أعلام النبلاء 18/ 469.
(6) المصدر السابق 18/ 476 - 477.

<<  <   >  >>