<<  <   >  >>

وَالْقى عُمَيْرٍ بَالْعْذَيْبَهْ مُوَقِّفْ ... على شَلْشل بيْضَ الجمَال الشَّرايفْ

ومن الأخبار التي يتناقلها السمَار مَا حدثني به الشيخ إبراهيم ابن عثمَان أن فارس بن شهوان سكن معه والده بوادي الدواسر، فكان يعطي جارته من صيده وغنائمه، فتطور ذلك إلى أن أظهرت له الَوْد، فلَمْ يستجب لذلك، إكرامَا لجاره، فلَمْا رأت انصرافه عنها أظهرت لَوْالده أنه يُسِيْءٌ إليها، فلَمْا التآثر في وجه والده رحل مع من خف معه من قومه وممَاليكه، فأرسل شهوان عَبْدَةَ عمَاراً ليرافق فارساً، ويعرف اتجاهه، فلَمْا أحس فارس بمرافقة عمَار له صار يأخذ بيض نعام، فكلَمْا نزل منزلاً أظهر بيضة وملأها مَاءً، ووضع بجنبه تمراً ودفنها تحت مبرك ناقته حتى نزل منزلاً قريباً من ظفار سمى فارسا باسمه. وبعد ذلك أمر عمَاراً أن يعود إلى والده، ووصف له مدافن بيض النعام، لتكون له زاداً ومعالَمْ لطريقه، وقال بهذه الَمْناسبة قصيدة مطلعها:

عَمَار عَلِّك عن ذَا تنثني ... من يَمّ شْهوان عزيز جار

ويزيدنا عبد الجبار الراوي تفصيلاً فيذكر أن شمراً قتلت بهيجا شيخ العبيد فهاجرت العبيد إلى جزيرة العراق. وقد أشارت شَمَّرُ على بهيج أن يدخل على شيوخ شمر، ويصالحهم فأبى ذلك وقال:

يقول بهيج بن ذبيانٍ مثايلْ ... ودَمْعِه على الاملاك دُوْنَ الشَّلايلْ

جَلَوْنَا عنْ ديارنا الْعَذِبَّات شَمَّرْ ... قَرَاح وبرْدِ مَا، يدْاوي الغلايِلْ

ونَحَّيْنا رقاب الْقُوْد عنهم وغربنا ... وعين الزُّبَيْديُّات لنجد مَايِلْ

لاَ صارْ مَا عِدْل يُعادِلْ عَدِيْلَهْ ... مَا ينقعد بالدارْ والشَّيْلْ مَايلْ

ولاَ صَارْ مَاحقَّ الفتى بِذرَاعِهْ ... هَبَّيْتْ يا حُكْم يِجِى بَالدَّاخايِلْ

صبَّار على الزهدة بِسُوّ فعلهم ... بالنسب مَا يوجد لهم بالقبايِلْ

لئام لَوْ حَجَّجُتُهُمْ كعبة الرضا ... يجازونك عنها البايرات الفسايِلْ

رحيل آل الجرباء إلى العراق

<<  <   >  >>