<<  <   >  >>

يَا البيْضْ عَدِّنَّ الَمْلاثِمْ علينا ... عدن ملاثمكن ودُوْكنْ لْحَانَا

حِطِّنْ مفاتيلَ الذَّهَبْ في يْدَي ... وتقلدَنْ بسْيُوْفْنَا يانْسَانَا

لاعادْ منْ زَمْلَ الَمْحامِل نشينْا ... وحنَّا علينا حرْدِهِنْ وشْ بَلانَاَ

من عقْب مَانَادَى القبايل وُدِيْنَا ... اليوم لَوْ يَأتي سفيه ودَانَا

ومن عقب مَانَاطَا القبايلْ وُطِيْنَا ... اليومْ بالرجلينْ كِل وَطَانَا

وحدثني أبو محمد البازعي بهذه الأبيات لحطاب:

مَاطِعْتْ شَوْري يومَ انا بالسِّقِفَيةْ ... انْتَ تقول: هْنَا وانا اقولْ هانا

من عقب مَاحِنَّا زَهَاهَا ورِيْفَهْ ... اليوم نَتْنَى مَقْعَد في غدَانَا

ياوَنَّتِى وَنَّةْ مْعِيْدٍ ضعيفةْ ... على ديارٍ خابْرِيْنَهْ ورانَا

لَوْ البكا يَفْرِجْ بكينا " مْنِيْفَةْ " ... الحوطةَ اللِّي شَرَّعوا بَهْ عَدانَا

اليوم تَمْر " الْكَسْبِ " عندي طَريفه ... من عقب مَا ناكل مْذَنِّبِ حْلانَا

أمَا القصيدة التي منها:

تِفِّ على الدّنيا لَوْ بَهْ طربْنَا ... لعادْ فيها عن هوانا نِحيْنَا

فقد نسبها ابن خميس مرة لحطاب، ونسبها مرة لبرغش ابن زيد بن عريعر، ونسبها ابن سيحان لنمر بن عدوان. قال أبو عبد الرحمن: الَمْحقق أنها لابن عريعر، وإنمَا يوجد على وزنها وقافيتها قصيدة لَمْرخان بن دابس - أبو ابن سمحان - الَمْرخان من أهل الجوف يقول فيها:

لاعادْ حِنَّا يوم دَوْرِكْ صبرنا ... وِشْ مِجْزعِكْ مِنْ دَوْرنا يوم جانا

غَرّك زمَان لَلدرَيْعِي غترنا ... بالبوق وِالاَّ بالنَّقا مَا ولانا

حنا ليا ثار الدَّخَنْ وانْتشرنا ... بالْقِنَّبَ الَمْصيْصْ نَمْقِسْ دْلانا

من دُون غَرْسٍ مَا بطَلْعِهْ تِجَرْنَا ... ولا قِيل: صَكَّ البابْ عَمَّنْ نصانا

يا ابو طواري لا تْبَيَّحْ خَبَرْنَا ... عيْبٍ لغاك، وعيب حِنَّا لَغَانَا

حِنَّا لعوراتك ورُمْلكْ سترنا ... وعَيَّتْ على الشِّيْمة سواعِدْ لحانا

ومن شعر غالب بن سراح قوله يرد بها على عبيد العلي الرشيد:

إنْ جيتنا ياعْبَيْد نفتح لك البابْ ... حنَّا نِقِيف وْفِنّ رَبْعِكْ يِخِشُّوْن

الجوف تلقى به خليفٍ وحطابْ ... مَاهم فريق ضعوف عنكم يهجُّونْ

يا عبيْد مَا قصدِك زكاةٍ ونوَّابْ ... هذي بغاضي مَير يا عْبَيْد تَكْمُوْنْ

يا عبيد يوم انّك رفيقٍ لحطَّابْ ... والدَّبْس عند حْسَيْن يِغْرَفِ بْمَاعُوْنْ

[مطلق بن محمد الجربا]

من أبرز أعلامهم في الجزيرة وسوريا مطلق بن محمد بن سالَمْ الجرباء، الذي تزعم من هاجر معه إلى العراق من الشمريين يصحبه أخوه فارس بعد أن قتل أخوه قرينيس بن محمد وابنه مسلط بن مطلق. قال ابن سند بأُسلَوْبه العاطفي نحو هذا البيت الشريف: هذا ومطلق من كرام العرب، عريق النجار شريف النسب، من الشجعان الفرسان، الذين لا يمتري بشجاعتهم إنسان، له مواقف يشهد له فيها السنان والقاضب، ووقائع اعترف له بالبسالة فيها العدو والصاحب، وأمَا كرمه فهو البحر حدث عنه ولا حرج، وأمَا أخلاقه فألطف من الشمول وأذكى من الخزامى من الأرج، وأمَا بيته فكعبة الَمْحتاجين وركن الَمْلتمسين، جمع البسالة والكرم في ردائه، بحيث نادت ألسنة نظرائه: إنه العلَمْ الفرد، والشمري الذي لا يوقف لكرمه على حد، ولقد والله أعجز من بعده من سراة البادية، بمكارم لا توصف إلا بأنها ظاهرة بادية:

يا بَحْرُ لاَ تَفْخَرْ بمَدِّكَ واقْصِر ... عَنْ أنْ تُضَارعَ حاتِمِيًّا شَمَّريْ

مَا حلَّ في كَفَّيْهِ مَقْسُوْمٌ على ... كلِّ الأنام غَنِيِّهمْ والَمْقْتِر

مَا ثَمَّ مَاثرةٌ سمتْ إلا روى ... مرفوعها عنه لسانُ الأعْصُر

فَفِنَاؤُهُ مَاوى طَرْيد خائف ... وحِبَاؤهُ مَغْنَى مسيف مُعْسِر

<<  <   >  >>