<<  <   >  >>

مِن عُقْبِ ركْبي للاصِيْلْ ... الْيَوْم مَرْكْوبي عَصَلْ

وقال العاصي:

يَا حيْف يَا طَيْرِي غَدَا ... ضَّيعْتِ بَايَّامَ الْهَدَادْ

عنْد الْخليْبِصْ حِروِتِهْ ... وِالا هَلَ الْجَدْعَا وكَادْ

وقال العاصي:

يَا طَارِش يَمَّ الفِدْعَانْ ... مَا يِمِّنِعْ مقدُوْرها

وخيْل السِّيَافا اللِّي تقولْ ... يَامَا لجتوا بنحورها

من دَورْ سَالِمْ والشَّرِيْف ... الخَيلِ حِنَّا نوْرَهَا

وقال العاصي يمدح مسلط بن ملحم شيخ الجبور، لأنه أعانه في حروبه مع الثابت:

ابُو شِبِلْ قَدَّ الْحَرَايِبْ ... مَا دَاوَرَ الْخِيْراتِ عَنَّا

الشِّيْخ هُو عِزَّ الْقَرَايِبْلَوْلاَه والله مَا سَكَنَّا

وقال العاصي:

صِرْتوا لاِبِنْ حَيمى؟ نِحِيْلَة ... اخْسَوْا عَسَاكُمْ لَلذَّهَابْ

مَا مِنْ غْلامٍ يِنْتِبِي لِهْ ... يِمِلِّهْ بَالاَبْهَرْ صُوَابْ

وقال العاصي:

اشقر ذوْيبه عَذبَكْ ... واغواك نَقَّاضَ الْجَعَدْ

بِنت الرِّدِي لا تَأْخْذَهْ ... يِجِيْكِ مِثْلِ ابْوهْ ولدْ

وقال الهادي:

مِنْ دَوْرِ سَالَمْ والشَّريْفْ ... يَا مِتْعِبْ وانْتُمْ حقَّنَا

الصَّايْحِي جَابِهْ بَلاَهُ ... عن الْجَزِيْرَةْ صَدَّنا

وقد أورد الأمير السديري هذه الأحدية في موضع آخر من كراساته منسوبا للعاصي بهذا اللفظ: يا متعب وانتم عزنا قال الراوي: فهذه عشيرة شمر الجربة بالعراق قد عقد لَوْاء الَمْشيخة فيهل إلى الهادي وابوه العاصي حي، وإلى عقيل الياور وأبوه عبد العزيز حي.

قال أبو عبد الرحمن: هو عقيل بن عبد العزيز بن فرحان ابن صفوق بن فارس بن محمد بن سالَمْ الجرباء.

توفى سنة 1940م ولاتزال الرئاسة في عقبه في 14 تشرين الثاني. ومن أخبار الجربان التي لا أُحقق زمَانها حادثة سجلها أحد شعراء شمر بالجزيرة علي بن سريحان أوردها فهد الَمْارك - رحمه الله - وذكر أنها في رثاء ظاهر الجرباء الذي قتله ابن عمه فهد الجرباء:

بالله عَلَيْك بْجَاهَتِكْ يَا خَلَوْج ... لاتَقْطِعِيْن قْلَوْب نَاسٍ مْرنِّيْن

انتِ غَدَا لك حَاشْي تِقِلْ بُوْجِي ... اللِّيْ إلَى طَبَّ الَمْبِيْعَةْ بْعِشِريْن

وَانَا غَدَا ظاهِرْ وسِيْعَ الْفْجُوْج ... اللِّيْ بْبَيْتِهْ يَشْبعُوْنَ الَمْساكِيْن

خريصات؟ فَوْق الْخَيْل مِثْلَ الْبْرُوْجِ ... على الْكِمِين وْغَالْى الْعُمْر مُرْخِيْنْ

وذكر الَمْارك أن ممثلي قبيلة شمر الفرات من أُسرة الجربان في كل من البرلَمْانين السوري والعراقي في الحين الذي يكون فيه انتخاب في القطرين. وذكر الَمْارك مَا يتعلق بزيد بن عمرو الجرباء الذي نزح مع بعض جمَاعته من الفرات إلى الأراضي التركية الَمْتاخمة للحدود السورية عام 1350هـ. وعن إحدى معارك شمر وعنزة قالت مُوَيْضِي البرازية مفتخرةً ببلاءِ قومها الَمْطران:

وَاقْفَنْ بَالْجُرْبَانْ مِثْلَ الْعَفارَى ... والشَّيْخ صابهْ مِطْرَقٍ شقّ لاَحِيْهْ

[نفوذ آل الجرباء في العراق]

وعن نفوذ آل الجرباء في العراق قال كحالة نقلا عن جونز: جربة شمر من عشائر العراق التي كان يمتد نفوذها إلى شمَالي أرض مَا بين النهرين من شمَال سنجارة ونهر الخابور إلى الصقلاوية غربي بغداد وفي بعض الأحيان إلى الحي. وقد وصف هذه العشيرة جيمس فيلكس جونز سنة 1853م بقوله: وهم يمثلَوْن الرعب بالنسبة إلى السلطات التركية وللأهلين، ويعيشون في البرية والقفار، وفي الَمْناطق التي تبدو غير مَاهولة، ولا ترغب السلطات في الاستحواذ عليها، حيث ينطلقون منها في أعمَال غزو ينهبون فيها كل مَا تصل إليه أيديهم، حتى يصلَوْن إلى أبواب الَمْدينة في بغداد، ولَمْا عجزت السلطات التركية عن صدهم، فقد رضيت في الأخير أن تدفع إلى زعيمهم راتباً شهرياً لكي يضمنوا ولاءه، وبالرغم من تلك الاتفاقية حصل في بعض الأحيان نهب وسلب صغيرة. وقال عبد الجبار الراوي:

<<  <   >  >>