<<  <  ج: ص:  >  >>

عديدة، من أشهرها " معجزة القرآن " (مجلد واحد) مات في 1936 من بعد أنْ ظل طريح الفراش ثلاثة أشهر.

[2 - الحافظ أسلم جراجبوري:]

ولد في جراجبور عام 1880 م بالهند في أسرة أهل الحديث وحفظ القرآن قبل أنْ يناهز التاسعة من عمره ولذلك لُقِّبَ بالحافظ. ثم درس الفارسية والإنجليزية ثم الرياضيات كما أنه درس العربية على مولانا فتح الله.

والمعروف أنه لم يدرس في مدرسة منظمة إلاَّ أنَّ شغفه بالعلم والمطالعة سَمَا به إلى مكان مرموق وقد تنقل مُدَرِّسًا في عدة مراحل.

ولعل صلته بأهل القرآن ترجع إلى قلقه النفسي من جراء مسألة حجب ابن الابن بعد وفاة أبيه مع عمه، يقول: أثناء دراستي للسراجي (1) وقفت في مسألة حجب ابن الابن مع عمه، ولم تلق في نفسي قبولاً فبحث في علم الفرائض فلم أجد لي موافقًا، وأخيرًا وجدت القرآن يوافق ذلك (2). وقد أخرج كتابًا باسم " محجوب الإرث " نقد فيه قواعد الميراث المجمع عليها بين المسلمين.

والحافظ يمتاز - من بين أهل القرآن - باطِّلاعه الواسع وكثرة مؤلفاته في النقد للعلوم المستنبطة لخدمة السُنَّة.

وهو يعتبر الرجل الثاني - بعد برويز - من حيث التأليف والقيام بنشر أفكار أهل القرآن. وقد مات في 28 ديسمبر عام 1955 م عن عُمُرٍ قارب الخمسة والسبعين.


(1) يشير بذلك إلى " السراجي في علم الميراث " لسراج الدين محمد الحنفي.
(2) " فرقة أهل القرآن ": ص 26.

<<  <  ج: ص:  >  >>