تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[كتاب الهم والحزن لابن أبى الدنيا]

ـ[أبو عبد الله محمد مصطفى]ــــــــ[28 - Oct-2009, مساء 01:46]ـ

[كتاب الهم والحزن لابن أبى الدنيا]

اسم المؤلف: عبد الله بن محمد

الكنية: أبو بكر، اللقب والنسب: ابن أبي الدنيا/القرشي

ت. الميلاد: 208 ت. الوفاة: 281

معلومات عن النشرة التي تم العزو إليها:

دار النشر: دار السلام مراجعة: مجدي فتحي السيد

بلد النشر: القاهرة س. النشر: 1991م-1412هـ

عدد الأجزاء: 1

بسم الله الرحمن الرحيم

سند الكتاب: أخبرنا الشيخ الصالح أبو الفتح محمد بن عبد الباقي بن أحمد بن سلمان رحمه الله قراءة عليه وأنا أسمع يوم الأربعاء تاسع عشر من جمادى الآخرة سنة ثلاث وستين وخمسمائة قيل له أنبأك أبو الحسين عاصم بن الحسن بن محمد بن علي قال أخبرنا أبو الحسين علي بن محمد بن عبد الله بن بشران المعدل قراءة عليه فأقربه قال أخبرنا أبو علي الحسين بن صفوان البرذعي في المحرم سنة أربعين وثلاثمائة قال حدثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن عبيد بن سفيان القرشي قال

متواصل الأحزان دائم الفكرة

[1] حدثنا سفيان بن وكيع بن الجراح بن مليح الرواسي قال حدثنا جميع بن عم العجلي قال حدثني رجل من بني تميم يكنى أبا عبد الله عن بن لأبي هالة التميمي عن الحسن بن علي عليه السلام عن خاله هند بن أبي هالة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم متواصل الأحزان دائم الفكرة ليست له راحة طويل السكت لا يتكلم في غير حاجة

هل يحب الله كل قلب حزين

[2] ثنا الحسن بن مهدي البصري قال ثنا عبد القدوس بن الحجاج الحمصي عن أبي بكر بن أبي مريم عن ضمرة بن حبيب عن أبي الدرداء رضى الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله يحب كل قلب حزين

الهم والحزن يكفران الذنوب

[3] حدثنا إسحاق بن إسماعيل قال ثنا الحسين بن علي العجلي عن زائدة عن ليث عن مجاهد عن عائشة رضى الله تعالى عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا كثرت ذنوب العبد ولم يكن له ما يكفرها ابتلاه الله بالحزن ليكفرها عنه

حديث آدم عليه السلام عن الهم والحزن

[4] حدثني محمد بن الحسين قال حدثني عبد الله بن الفرج العابد عن فتح الموصلي قال قال آدم عليه السلام كنا نسلا من الهم والحزن في الجنة أما إلى الدنيا فليس لنا فيها إلا الهم والحزن حتى نرد إلى الدار التي خرجنا منها

[5] حدثني محمد بن الحسين قال حدثني عبد الله بن الفرج عن فتح الموصلي قال قال آدم عليه السلام بني طال حزني على أخرج منها أبوك لزهقت نفسك

صور من أحزان يعقوب على يوسف عليهما السلام

[6] حدثني عبد الله بن رجاء قال حدثني أحمد بن بشير عن هشام عن الحسن قال كان منذ خرج يوسف عليه السلام من عند يعقوب عليهما السلام إلى أن رجع ثمانين سنة فما فارق الحزن قلبه وما زال يبكي حتى ذهب بصره قال الحسن والله إن كان على الأرض يومئذ بشر أكرم على الله عز وجل من يعقوب

[7] حدثني سفيان بن وكيع قال ثنا بن عيينة عن محمد بن سوقة عن العلاء بن عبد الرحمن قال قال علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه ما اكتحل رجل بمثل ملمول الحزن

القلب الخالي من الحزن خراب

[8] ثنا عبيد الله بن عمر بن ميسرة الجشمي ونعيم بن هيصم وغيرهما قالوا ثنا جعفر بن سليمان قال سمعت مالك بن دينار قال إن القلب إذا لم يكن فيه حزن خرب كما أن البيت إذا لم يسكن خرب

الدنيا والآخرة ضرتان

[9] ثنا محمد بن يزيد بن رفاعة قال ثنا أبو الحسين العكلي ثنا سميل بن عبد الله قال سمعت مالك بن دينار يقول حزنك على الدنيا للدنيا يذهب بحلاوة الآخرة من قلبك وفرحك بالدنيا للدنيا يذهب بحلاوة الآخرة من قلبك

[10] حدثني أحمد بن العباس النميري قال حدثني محمد بن طفيل قال قال فضيل بن عياض فرحك بالدنيا للدنيا يذهب بحلاوة العبادة وهمك بالدنيا يذهب بالعبادة كلها

[11] حدثني الحسين بن عبد الرحمن الفزاري قال سمع الحسن رجلا يقول واحزناه على الحزن فقال له الحسن يا هذا فهلا على ما سلف من علمه فيك

قل واحزناه على الحزن

[12] ثني أبو بكر الصيرفي قال سمعت أبي قال سمع بن السماك رجلا يقول واحزناه فقال قل واحزناه على الحزن ألا أكون من أهله وهل رأيت محزونا

¥

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير