تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

احذر .. إياكَ أن تتلاعب بمشاعر الفتيات.

ـ[محمد جمعة الحلبوسي]ــــــــ[02 - Nov-2009, مساء 06:14]ـ

تذكر دائماً (مَن يعمل سوءً يجزى به) والجزاء من جنس العمل، وأن الله يمهل لا يهمل، فاحذر أشد الحذر من عقاب الله، وإياكَ من محقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على المرء حتى يُهلكّنه.

أخي المسلم – إن كنت صاحب غيرة وشرف، إياكَ إذاً أن تتلاعب في مشاعر الفتيات، فإنها من المعاصي والذنوب والأمور المحرمة في الإسلام، ولتكن على حذر، فالأمر جد خطير.

وأسوق لك قصة تبكي العين الخاشعة، وينفطر لها القلب المؤمن قصة من الواقع ... عساك تعتبر (هذا الشاب لعب بعواطف ومشاعر فتاة، تكررت المشاعر الكاذبة والعواطف الخدّاعة لتصبح المتغافلة سجينة سهلة للهدايا المتبادلة وللهواتف المتأخرة من الليل والرسائل الغرامية والمعاكسات المسجلة، لتصبح وسيلة ضغط جيدة!! ليسلب بها أعز ما تملكه! وما هي إلاّ لحظات حتى تركها وحدها تعاني العار والفضيحة، وقد انهمرت دموعها التي انهمرت من قبل فرحة بمعرفته!! ومرت الأيام وانقضت، وكلٌ ذهب في طريقه، وبعد أعوام ليست طويلة عاد ذلك الذئب البشري إلى بيته في منتصف الليل منهكاً من العمل؛ ليُفاجئ بما لم يتوقعه! إنها الفضيحة والعار الذي ألحقه بتلك الفتاة، يسري إلى بيته إلى أعز أحبائه. نعم، فلقد وجد ابنته تعاني ما عانته تلك الفتاة!!)

فكما تدين تُدان! فهذا ليس بالأمر الغريب!!

إن الزنا ديّن فإن اقرضته ... كان الوفاء من أهل بيتك فاعلم

من يزن في قوم بألفيّ درهم ...... في أهله يُزنى بربع درهم

ـ[الأمل الراحل]ــــــــ[02 - Nov-2009, مساء 08:53]ـ

فكما تدين تُدان! فهذا ليس بالأمر الغريب!!

إن الزنا ديّن فإن اقرضته ... كان الوفاء من أهل بيتك فاعلم

من يزن في قوم بألفيّ درهم ...... في أهله يُزنى بربع درهم

مع تقديري لكم،، غير صحيح أنه (كما تدين تدان) وخاصة فيما يتعلق بالأعراض!

هذا عين الظلم أن يؤخذ الولد بجريرة أبيه ..

والله عز وجل يقول - في الحديث القدسي - (: يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما .. ).

لا أدري لِم يسعى بعضنا في التشكيك بـ بنات العصاة، أو الفجرة.

ألا يوجد مواعظ زاجرة غير أمر التشكيك هذا!

ألا نستطيع أن نخوفهم بالله دون الإضرار بالأبرياء؟

وفقكم الله.

http://majles.alukah.net/showthread.php?t=10880

ـ[أبو الفداء]ــــــــ[02 - Nov-2009, مساء 10:42]ـ

هذا عين الظلم أن يؤخذ الولد بجريرة أبيه

بارك الله فيك، هذا المعنى الذي قررتيه ليس بلازم، ولا ينتهض به الاعتراض على معنى (كما تدين تدان)! فابتلاء الرجل بوقوع الزنا أو انتهاك العرض في بعض أهل بيته لا يلزم منه ظلم ذلك الذي وقع في تلك الكبيرة أو وقع عليه ذلك الأمر من أهل بيت الزاني! ليس الولد بمظلوم ما دام قد وقع فيما وقع فيه باختياره، فآذى أباه بذلك كما أراد الله له .. ولا البنت مظلومة إن ابتلاها الله باغتصاب أو بالزنا أو بنحوه .. فهذا لوالدها عقوبة (جزاء من جنس العمل) كما أنه بها بلاء في نفس الوقت ولا إشكال! فليس في هذا أخذ لأحد بجريرة أحد، ولا يقال إن وقوع الزاني (أو الزانية) في الزنا ظلم له (أو لها)، لمجرد أن الله جعل منه جزاءا للأب!

ثم إن هذا الذي يزني ثم لا يتوب، على أي شيء ترينه يربي أولاده؟ لا يربيهم إلا على الدياثة والزنا غالبا (عافانا الله) .. فوقوع ذلك في أهله أمر غير مستبعد على أي حال، إلا أن يشاء الله أمرا آخر، والله أعلم.

لا أدري لِم يسعى بعضنا في التشكيك بـ بنات العصاة، أو الفجرة

هذا الكلام لا مدخل له هنا ولا أظنه طرأ على ذهن الكاتب أصلا! فالكلام إنما خرج مخرج ترهيب الرجل من أن تُنتهك أعراض نساء بيته كما انتهك هو أعراض نساء غيره من قبل، وحتى يرى أنه كما يكره أن يقع هذا عنده فليكره أن يوقعه هو عند غيره .. ولا يلزم من هذا الترهيب أن تكون نساؤه - ولابد - زانيات، كما لا يلزم تحقق الوعيد بجميع مستحقيه، فتأملي.

ليس في الكلام تشكيك ولا إضرار بالأبرياء ولا شيء من هذا، بارك الله فيك.

ـ[الأمل الراحل]ــــــــ[02 - Nov-2009, مساء 10:47]ـ

بارك الله فيكم

ثم إن هذا الذي يزني ثم لا يتوب، على أي شيء ترينه يربي أولاده على أي حال؟ لا يربيهم إلا على الدياثة والزنى غالبا (عافانا الله) .. فوقوع ذلك في أهله أمر غير مستبعد على أي حال، إلا أن يشاء الله أمرا آخر، والله أعلم.

.

إذن ماذا تقصد بـ غير مستبعد؟؟

لم غير مستبعد من أبناء الفاجر، ويستبعد من أبناء الرجل الصالح؟

أليس في كلامك ظلم لأبناء الفاجر؟ وتشكيك فيهم؟؟

لم لا نقول (مستبعدٌ منهم إلا أن يشاء الله أمرا آخر) ..

ـ[أبو الفداء]ــــــــ[02 - Nov-2009, مساء 10:53]ـ

لم غير مستبعد من أبناء الفاجر، ويستبعد من أبناء الرجل الصالح؟

أليس في كلامك ظلم لأبناء الفاجر؟ وتشكيك فيهم؟؟

لا ظلم ولا تشكيك! غاية ما أقول إن الرجل الفاسد غالبا ما يكون بيته بيت فساد، فهو يربي أولاده على فساده، وهذا أمر معلوم بالحس والمشاهدة، بل إن النص دل عليه (كما في حديث "فأبواه يهودانه أو ينصرانه" .. ونحوه) ولا يلزم من عموم هذا المعنى دخول سائر أفراد العموم تحته .. فكم من فاجر خرج من تحت يديه صالحون وصالحات، (وامرأة فرعون أقرب مثال إلى ذهني الآن) والعكس كذلك صحيح، فتأملي الكلام بروية بارك الله فيك.

¥

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير