تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[مسألة اجتماعية خطيرة (الزواج) فهل من حل!]

ـ[عربي]ــــــــ[02 - Apr-2008, مساء 05:26]ـ

المسألة من طرفين

أما الطرف الأول فهو اعراض الشباب عن الزواج و ذلك بسبب تحميلهم ما لا يطيقون من تكاليف و هذه مسألة فيها كثير من التفصيل.

و الطرف الثاني هن الفتيات لماذا يأبى الناس في مجتمعنا أن يزوجوا الفتاة إلا بعد أن يعصرها و ينزع عنها عفتها بل يأبى الناس في هذا الزمان أن يزوجوا الفتاة إلا بعد أن يزجوا بها في فتنة مظلمة؟

هل تأخير سن الزواج يحفظ عفة الشباب و الفتيات؟

هل هناك ما هو أثمن من العفة حتى نترك العفة و نحافظ عليه؟

إن كسبت الفتاة عفتها و أحصنت نفسها تكون بذلك خسرت أمورا أخرى بالله عليكم ما الذي

يمكن أن تخسره الفتاة بإحصانها لنفسها!

هذه سؤالات أضعها بين أيديكم راجيا منكم المشاركة و الإفادة!

ـ[حمزة الكتاني]ــــــــ[02 - Apr-2008, مساء 05:46]ـ

بل العجيب في بلدنا الآن، أنه لا يكاد يستطيع الرشاب خطبة الشابة إلا بعد خروجها ودخولها معه، واقتناعها به، فإن ذهب لخطبتها من والدها، وكان مستوفى جميع الشروط، يقول له: "الرأي رأي بنتي، انظر هل ستقتنع بك أم لا" ... فلا حول ولا قوة إلا بالله على فساد الزمان وأهله ...

ـ[الأمل الراحل]ــــــــ[02 - Apr-2008, مساء 05:47]ـ

و الطرف الثاني هن الفتيات لماذا يأبى الناس في مجتمعنا أن يزوجوا الفتاة إلا بعد أن يعصرها و ينزع عنها عفتها بل يأبى الناس في هذا الزمان أن يزوجوا الفتاة إلا بعد أن يزجوا بها في فتنة مظلمة؟

هذا الكلام غريب ومبالغ فيه!

أي مجتمع تقصد؟

يا ليت ما تعمم الله يرضى عنك

ـ[أبو عائدة الشامي]ــــــــ[02 - Apr-2008, مساء 08:52]ـ

صحيح أن تلك النقطة المذكورة غير منتشرة في بعض المجتمعات ولكن يبقى الزواج في طريقه لأن يصبح معضلة حقيقية في كل المجتمعات الإسلامية مع الأسف، وبنظري أن الزواج اليوم أصبح أمراً تكميلياً تحسينياً للشاب بدل أن يكون حاجة غريزية فطرية حقيقية .. وهذا يحتاج لإعادة نظر في كثير من المعوقات، ومنها نظامنا التعليمي الذي يحتاج إعادة نظر من أساسه إلى رأسه حيث أنه نظام عقيم ومطوّل دون حاجة .. ولا أدري كيف كان أشياخ أجدادنا يحفظون القرآن والصحاح والسنن والمتون والفنون ويتقنون الخطابة والفصاحة والأدب والشعر ونتفاً من الرياضة والجبر والطب وأصناف العلوم وهم لا يتجاوزون الثانية عشرة .. والواحد منا يصل إلى الخامسة والعشرين بمعلومات شحيحة لا تكاد تتعدى عوالق ذهنية ورواسب عقلية منذ أيام الدراسة التي ترتبط عنده بذكريات من شتى الأنواع إلا مدارسة العلم الحقيقي .. ويبقى الواحد منا غالباً في هذا العمر محتاجاً إلى عون أبيه حتى يستطيع أن يتزوج .. إن الوضع كارثي بحق .. ومع صولة أهل الباطل والإفساد فإن الشاب الصالح أمامه معوقات لا تحصر إذا أراد إعفاف نفسه من نساء الدنيا! .. فيجب على الجميع التدبر في هذا ملياً وتيسير أمر الزواج على الشباب كل على حسب حاله وقدرته .. وتخفيف المهور والشروط المادية من أهم هذه العوامل .. وفق الله الجميع والحمد لله رب العالمين، ولك الله أيها الشاب الأعزب، وكفى بالله ولياً.

ـ[المجلسي الشنقيطي]ــــــــ[03 - Apr-2008, صباحاً 02:11]ـ

الحمد لله

و السؤال الاعجب هو تحريم المسلم الليبي من الزواج بمسلمة سعودية او مسلم مصري من الزواج بإماراتية

و العلة: اختلاف الجنسية!! [دين جديد] و العجب ان هذه العلة ملغاة في دول الكفر مثل بريطانيا و غيرها فيقبلون تزويج البريطانية الاصلية المسلمة من المسلم السوري ومن المسلم الصومالي!!! [و العجب انهم وافقوا الشرع]

فسبحان من جعل من يزعمون الاسلام يحرمون ما احل الله ... وجعل الكفار يوافقون شرع الله!!!

ـ[هشام الهاشمي]ــــــــ[03 - Apr-2008, مساء 01:00]ـ

الحمد لله

و السؤال الاعجب هو تحريم المسلم الليبي من الزواج بمسلمة سعودية او مسلم مصري من الزواج بإماراتية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارجو ان تضع رابط الفتوى بالتحريم

ـ[عربي]ــــــــ[04 - Apr-2008, صباحاً 08:46]ـ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارجو ان تضع رابط الفتوى بالتحريم

يرحمك الله لعلك تعيد النظر في ما علقت عليه.

ـ[عربي]ــــــــ[04 - Apr-2008, صباحاً 09:04]ـ

بل العجيب في بلدنا الآن، أنه لا يكاد يستطيع الرشاب خطبة الشابة إلا بعد خروجها ودخولها معه، واقتناعها به، فإن ذهب لخطبتها من والدها، وكان مستوفى جميع الشروط، يقول له: "الرأي رأي بنتي، انظر هل ستقتنع بك أم لا" ... فلا حول ولا قوة إلا بالله على فساد الزمان وأهله ...

هذا الكلام غريب ومبالغ فيه!

أي مجتمع تقصد؟

يا ليت ما تعمم الله يرضى عنك

يرحمكم الله هل هذا الكلام أيضا مبالغ فيه أم لا قيمة له و لا أثر و لا دلالة على ما نحن فيه.

نحن نركب أسرع طائرة نحو الهاوية إن أصرت هذه المجتمعات على ما هي عليه ما كنت أظن أن هذا في أمة الاسلام إلا بعد أن خبرته.

اللهم يسر لهذه الأمة أمر رشد.

أما بخصوص التخصيص

فأي مجتمع خالي من اختلاط الفتيات بالشباب بحجة العلم و التعليم؟

و ياليت ما يحصلونه علم أو نصف علم!

و يا ليته بضوابطه الشرعية!

هل من مجيب على طرح أجده محير في هذا الزمان

متى تصبح الفتاة جاهزة للزواج هل بعد أن تفقد كل مؤهلاتها المثمرة لإنجاح الزواج!

و للحديث بقية بإذن الله ...

¥

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير