فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الحادي عشر: زعم شيخ الطريقة القادرية باليمن أن النبي صلى الله عليه وسلم يوزع "القات"]

جاء في كتاب (الدرة الفريدة) للشيخ أحمد عثمان مطير شيخ الطريقة القادرية في محافظة الحديدة باليمن قال: وبمناسبة ذكر القات أنقل ما ذكره الكاتب شيخي العلامة أحمد عبد الباري عاموه ـ رحمه الله تعالى ـ قال ما لفظه:

(فائدة) نُقل عن الشيخ الكبير عبد القادر الجنيد أنه نام ذات ليلة فرأى النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر وعمر رضي الله عنهما وبين أيديهم شيء من القات، قال: فناولني النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً من القات، ففزعت من النوم وأنا قابض على القات في يدي، ومعي ندم عظيم لما لم أسأله عن فائدة القات، فرجعت إلى منامي فرأيته صلى الله عليه وسلم هو وأصحابه على ما هم عليه فسألته فقال النبي صلى الله عليه وسلم: يا عبد القادر إنه نزل به جبريل الآن! يا عبد القادر كُلْ مِنْه فإن آكله لا ينطق إلا بالصواب. وكانت الرؤيا في سنة 953 هـ قال شيخنا: ورؤيتُهُ صلى الله عليه وسلم حقٌ ومن رآه مناماً فكأنما رآه يقظة" اهـ. (1).

¤ الدرة الفريدة في تاريخ محافظة الحديدة لأحمد عثمان مطير - ص 41 - طبعة دار المصباح -اليمن


(1) (([14061] من كتاب: ((الدرة الفريدة في تاريخ محافظة الحديدة)) صفحة (41) طبعة دار المصباح (الحديدة اليمن). مؤلف الكتاب: أحمد بن عثمان مطير؛ يقولون في ترجمتهم له في بداية كتابه المذكور آنفاً: صاحب الفنون الكثيرة والعلوم الغزيرة الشاعر الأديب الحافظ النحوي والأصولي الفرضي والفقيه الألمعي!! من شيوخ الطريقة القادرية في محافظة الحديدة في زمانه، وكما ذكر هو في هذا الكتاب.

<<  <  ج: ص:  >  >>