<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

تعلق بالقضايا والمرافعات بل كل من يلزمه الوقوف على القوانين المصرية وشروحها لما فيه من كبير الفائدة.

[إصلاح]

وقع غلط طبع في صحيفة 24 من العدد الأول في السطر الثامن عشر منها. بما يروه. والصواب. بما يرونه. وفي السطر الثاني عشر من الصحيفة الثالثة من كان ويكون. وما تعلمون. ونص الآية. وما تعلمون. وفي صحيفة 17 سطر 6 من كان ويكون في هذا العدد. من الخصائص وإلغائها وهي وإلفائها. وفي صحيفة 18 سطر 10. ثم لا أره وهي لا أراه. وفي صحيفة 19 سطر 5. لا الوالدان وهي الولدان. وفي هذه الصحيفة سطر 9. والكل يجهله وهي يجلُّه. وفيها أيضاً في سطر 10. وقد قدر رزق وهي وقد رزق بحذف قدر وفي صحيفة 22 سطر 6. كل فريق فجعله وهي فجّاً جعله. وفي صحيفة 22 سطر 18. والأمن ناشرٌ وهي ناشراً. فنرجو المشتركين إصلاح هذا الخطأ بالقلم فقد طبعت هذه الملزمة الأخيرة قبل مراجعة تصحيحها.

[حسن عناية]

مما يحسن ذكره ويحمد فاعله أن حضرة الماجد مهدي بك أحمد أمين صندوق الدين العمومي مع كونه لم يفرغ من مأتم المرحومة حرمه فإنه أحيا ليلة جلوس الحضرة الشاهانية الفخيمة بالقرآن العزيز والذكر والصلوات جرياً على عادته ولم يمنعه حزنه من خدمة سلطاننا الأفخم وأمير المؤمنين الأعظم وكانت الليلة جامعة لكثيرين من الأمراء والأعيان فنثني على حسن عنايته كما نثني على كل من شاركه في هذا العمل الجليل من المصريين الذين قلوبهم ممتلئة بحب خليفتهم الأكبر خلّد الله تعالى ملكه. (نديم)

<<  <  ج: ص:  >  >>