تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[عناصر الدرس]

يبدأ من:

* القاعدة الخامسة والعشرون: تستعمل القرعة عند التزاحم ... .

وينتهي إلى:

* القاعدة الثلاثون: الشركاء في الأملاك يشتركون في زيادتها ونقصانها ... .

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:

قال الشيخ المصنف عبد الرحمن السعدي رحمه الله تعالى:

(القاعدة الخامسة والعشرون: تستعمل القرعة عند التزاحم ولا مميز لأحدهما، أو إذا علمنا أن شيئًا لأحدهما وجهلناه) هذه قاعدة صغرى جزئية وهي: أشبه بالضابط فيما يستعمل فيه القرعة. وذكرنا أن الشيخ رحمه الله تعالى أكثر ما اشتمل عليه هذا الكتاب هو الضوابط، لأنه اعتمد كتاب ابن رجب رحمه الله تعالى فأكثر القواعد هنا مأخوذة من قواعد ابن رجب، وأكثر قواعد ابن رجب ضوابط وليست بقواعد كلية عامة. قال: (تستعمل القرعة). حينئذٍ هذه القاعدة الخمسة والعشرون في الحقوق المتساوية أو التي جُهِلَ أصحابها. قال: (تستعمل القرعة). القرعة معلومة في شيئين:

الأول: (عند التزاحم). يعني: في الحقوق المتساوية، (ولا مميز لأحدهما عن الآخر) فحينئذٍ يميز بماذا؟ بواسطة القرعة، وستأتي الأمثلة، إذًا عند التزاحم، ولا مميز لأحدهما، حينئذٍ يميز بماذا؟ بالقرعة. (أو عند الإبهام) وهذا فيما إذا تعلق به حقوق العباد، وأما حقوق الرب جل وعلا فلا قرعة فيها البتة، فلو نسي صلاةً من يوم لا يقال بأنه يقرع وينظر فيما خرجت عليه الصلاة فيصلي، وإنما هذا الشأن في حقوق العباد. إذًا (أو عند الإبهام). إذا علمنا أن الشيء لأحدهما وجهلناها، إذًا في تعيين المستحق للملك، هذا الملك لواحد من الشخصين إما زيد أو عمرو فحينئذٍ تستعمل القرعة. (وجهلناه) أي: الشيء الذي اتصف بالعلم في تعيين المستحق للملك وبيان المالك إذا أنبهم عليه، كما ذكرنا هذا في الإبهام في حقوق العباد، وأما الإبهام في حقوق الله تعالى فلا يُشرع استعمال القرعة كمن نسي صلاةً في صلاة يوم فيجب عليه الخمس ولا قرعة.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير