تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

التَّعْرِيفُ بِالإِمَامِ البُخَارِيِّ:

هو محمد بن اسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بَرْدِزْبَهْ الجُعَفِيِّ (1) مولاهم البخاري. ولد في بخاري سَنَةَ أربع وتسعين ومائة، وتوفي والده وهو صغير، فنشأ يتيما حيث كانت العناية تَحُفُّهُ وتحيط به من السماء (2).

طَلَبُهَ لِلْحَدِيثِ وَرِحْلَتِهِ:

وَحُبِّبَ إليه العلم، فبدأ بطلب الحديث وحفظه وهو صبي (3) فحفظ حديث بلدته، ثم قرأ كتب ابن المبارك وقد طعن في السادسة عشرة، فرحل في هذه السن إلى الحجاز، ومكث ست سنوات يطلب الحديث في الحجاز؛ ثم تَنَقَّلَ في البلدان، فدخل الشام ومصر والجزيرة وبلاد العراق.

شُيُوخُ البُخَارِي:

وقد كتب عن شيوخ تلك البلاد حتى كثر عددهم (4) وكان فيهم جملة وافرة ممن تقدم سماعه وعلا إسناده. ذكر منهم الحاكم ما يقارب التسعين (5) وسمع أئمة عصره


(1) نسبة إلى جُعفي بن سعد العشيرة، وهو مولاهم ولاء إسلام، انظر " تاريخ بغداد " للخطيب البغدادي: جـ 2 ص 6 و " هدي الساري ": ص 193.
(2) وقد روى الخطيب في " تاريخه ": جـ 2 ص 10 وابن كثير في " البداية ": جـ 11 ص 25 أنه عمي في صغره. فرأت والدته إبراهيم الخيل - عَلَيْهِ السَّلاَمُ - فقال لها: «يَا هَذِهِ قَدْ رَدَّ اللَّهُ عَلَى ابْنِكِ بَصَرَهُ لِكَثْرَةِ بُكَائِكِ أَوْ لِكَثْرَةِ دُعَائِكِ، فَأَصْبَحَ وَقَدْ رَدَّ اللهُ عَلَيْهِ بَصَرَهُ». انظر " طبقات الشافعية " للسبكي: جـ 2 ص 3.
(3) دون عشرة سنين كما في " تذكرة الحفاظ ": ص 555 وانظر " تاريخ بغداد ": جـ 2 ص 6، 7.
(4) " تاريخ بغداد ": جـ 2 ص 6، 7 و " هدي الساري ": جـ 2 ص 193.
(5) وقد نقل النووي كلام الحاكم كاملاً في " تهذيب الأسماء ": جـ 1 ص 71، 72.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير