فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

مذاهبهم أن أعمال الخلق تنقسم إلى: 1 - عبادات يتخذونها ديناً، ينتفعون بها في الآخرة، أو في الدنيا والآخرة.

2 - وإلى عادات ينتفعون بها في معايشهم.

* فالأصل في العبادات: أن لا يشرع منها إلا ما شرعه الله.

* والأصل في العادات: أن لا يُحْظر منها إلا ما حظره الله.

وهذه المواسم المحدثة: إنما نهى عنها لما حدث فيها من الدين الذي يتقرب به المتقربون.

هل في الإسلام بدعة حسنة؟ اعلم أن هذه القاعدة وهي: الاستدلال بكون الشيء بدعة على كراهته، قاعدة عامة عظيمة، وتمامها بالجواب عما يعارضها. وذلك أن من الناس من يقول البدع تنقسم إلى قسمين: حسنة، وقبيحة. بدليل قول عمر - رضي الله عنه - في صلاة التراويح: «نعمت البدعة هذه» [البخاري2010] وبدليل أشياء من الأقوال والأفعال أحدثت بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وليست بمكروهة، أو هي حسنة، للأدلة الدالة على ذلك من الإجماع أو القياس.

وربما يضم إلى ذلك من لم يحكم أصول العلم، ما عليه كثير من الناس من كثير من العادات ونحوها، فيجعل هذا أيضاً من الدلائل

<<  <  ج: ص:  >  >>