<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[وجوب الخشوع]

قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-[ويدل على وجوب الخشوع فيها أيضاً قوله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ} إلى قوله: {أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون: 1 - 11]. أخبر سبحانه أن هؤلا هم الذين يرثون فردوس الجنة، وذلك يقتضي أنه لا يرثها غيرهم، وقد دلَّ هذا على وجوب هذه الخصال؛ إذ لو كان فيها ما هو مستحبّ لكانت جنة الفردوس تورث بدونها، لأن الجنة تُنال بفعل الواجبات دون المستحبات، ولهذا لم يذكر في هذه الخصال إلا ما هو واجب] (1).

وقال الإمام أبو حامد الغزالي -رحمه الله-: [بيان اشتراط الخشوع وحضور القلب. اعلم أن


(1) مجموع فتاوى ابن تيمية 22/ 554.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير