تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

أقول: الصحبة مع المناسبة مؤثرة وإنكار تأثيرها مصادم للبداهة ومعارض للعرف والعادة، حتى قال بعض الحكماء في شعره: من أنكر آثار الصحبة يتقرر جهله عندنا. ولما لم يكن بين المسلم والكافر مناسبة حرم أثر الصحبة. على أنه روي أن هذين الكافرين أدركتهما بركة صحبة يوسف عليه السلام فأسلما. فالصديق رضي الله عنه مع المناسبة التامة لم يكون محروما ولا يكون مستفيدا من كمالاته. كيف وقد روي أنه - صلى الله عليه وسلم - قال: "ما صب الله شيئا في صدري إلا وقد صببته في صدر أبي بكر" رضي الله عنه. وكلما كانت المناسبة أكثر كانت فوائد الصحبة أوفر. ولهذا صار الصديق رضي الله عنه أفضل الصحابة رضي الله عنهم. ولم يدرك أحد منهم درجته لأنه كان أكثرهم مناسبة. قال عليه الصلاة والسلام: "ما فضل أبي بكر بكثرة الصلاة ولا بكثرة الصيام ولكن بشيء وقر في قلبه" قال العلماء: وذلك الشيء حب النبي - صلى الله عليه وسلم - والفناء فيه. فإذا كان هذا حاله كيف يكون قابلا للذم واللعن {كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا} (1)

قال علماء ما وراء النهر: تسليم علي رضي الله عنه الخلافة للخلفاء الثلاثة رضي الله عنهم وعدم اعتراضه عليهم بالمنع بل مبايعته لهم ومتابعته إياهم مع كمال شجاعته وشدة بأسه دليل واضح على صحة خلافتهم؛ وإلا لزم نقصه.

وأجابت الشيعة بأنه كان مشغولا بتجهيز النبي - صلى الله عليه وسلم - وتكفينه، فجمع أبو بكر وعمر الناس في سقيفة بني ساعدة وأخذا منهم البيعة من غير علمه رضي الله عنه ولما اطلع عل ذلك لم يباشر الحرب لقلة الأتباع وخوف هلاك أهل الحق بأجمعهم أو لعلة أخرى مما يضاهي ما قلنا، وهذا لا يدل على صحة خلافتهم، كيف وكان علي رضي الله عنه مع النبي - صلى الله عليه وسلم - بمكة والنبي - صلى الله عليه وسلم - أشجع منه وأقوى فلم يقاتلا كفار قريش وخرجا منها خفية ثم صالحا في الحديبية على الوجه المعلوم في السير. فكل ما يصلح جوابا هنالك يصلح جوابا ههنا بالطريق الأولى. ويتأتى مثل هذا الكلام في إملاء الله تعالى لأعدائه. ألا ترى كيف سلط الله فرعون على مصر أربعمائة سنة يدعي الألوهية واملأ لشداد ونمرود دهرا طويلا مع قدرته في إهلاكهم في طرفة عين، ولكن هنالك حكم ومصالح لا يمكن أن يحيط بها بشر. وقولكم: مبايعته لهم، قلنا: وقوع البيعة من غير إكراه وتقية ممنوع.


(1) الكهف: 5

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير