<<  <   >  >>

[حماية النبي - صلى الله عليه وسلم -، حمى التوحيد وسده طرق الشرك]

قال - صلى الله عليه وسلم -: «إياكم والغلو فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو». رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه من حديث ابن عباس. قال، - صلى الله عليه وسلم -: «لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله» رواه البخاري ومسلم. وعن عبد الله بن الشخير قال: انطلقت في وفد بني عامر إلى النبي - صلى الله عليه وسلم -، قلنا: وأفضلنا فضلاً، وأعظمنا طولاً: فقال: «قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستجرينكم الشيطان» رواه أبو داود بسند جيد.

وعن أنس - رضي الله عنه - أن ناسًا قالوا: يا رسول الله يا خيرنا وابن خيرنا وسيدنا وابن سيدنا فقال: «يا أيها الناس قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستهوينكم الشيطان إن محمد عبد الله ورسوله ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله - عز وجل» رواه النسائي، وفي الصحيح عن عائشة - رضي الله عنها - أن أم سلمة ذكرت لرسول الله، - صلى الله عليه وسلم - كنيسة رأتها بأرض الحبشة وما فيها من الصور. فقال: «أولئك

<<  <   >  >>