فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[العدد 23]

[الباب الوسطاني]

مرت عليك تصاريف وأهوال ... حتى خلوت فأنت اليوم أطلال

كم لي بجنبك أعوال ومنتحب ... لو كان ينفع في الآثار اعوال

ذكرتني عهد من شادوك فانهمرت ... مني دموع على الخدين تنئال

إن لم تجب سائلاً عن معشر درجوا ... فأنت كلك أخبار وأقوال

ظنوك تنقذهم مما يريبهم ... حتى جرت فيهم بالنحس أحوال

بنوك راجين أن تبقى جدودهم ... وهم لهم في مراقي العز إطلال

خالوا الليالي والأيام تسعفهم ... يوم الملمات لا ظنوا ولا خالوا

عليك آيات إجلال تبين لنا ... من المباني وفي التفصيل إجمال

وفي أعاليك ما تكفي دلائله ... على المعالي ولا قيل ولا قال

مضى الملوك وقد أبقوك شاهدهم ... أن المكانة مالت حيثما مالوا

نالوا من الدهر ما شاءوا فما انتبهوا ... حتى هووا فكأن القوم ما نالوا

كأنني بك والخيل الجياد لها ... من حول ركنيك أهزاج وأرمال

<<  <  ج: ص:  >  >>