فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[أنا والدنيا]

سحرتني بلحظها السحار ... حينما أسفرت كشمس النهار

فخلعت العذار بين يديها ... وتتيمت هاتكاً أستاري

ساهر الليل هائماً في هواها ... باسطاً دون لومي أعذاري

لم أجد للسلو عنها سبيلاً ... هي بمناي في الهوى ويساري

كلما رمت تركها جذبتني ... صبوتي نحوها بغير اختيار

فاعذراني لصبوتي في هواها ... إن حكم الصبا على المرء جاري

يا زمان الصبا عليك سلام ... فلقد شط عن هواها مزاري

أن دنياً أريتها لي حسناء ... رأتها قبيحة أنظاري

خدعتني بأنها ليس تجفو ... فجفتني إذ لاح شيب عذاري

أنا ما كنت قبل ذلك ادري ... ودها عن ثوب الحقيقة عاري

عشرة ثم عشرة ثم أخرى ... ألفتني ولم أنل أوطاري

لا تسلني من بعد عنها فأني ... عن هواها بمعزل ونفار

أتلومون نفرتي عن هواها ... بعد علمي بحالها واختباري

أن دنياي قد وجدت مناها ... وهواها عداوة الأحرار

أي حرٍ يا ليت شعري فيها ... قد نجا من صواعق الاكدار

فلعمري لو استطاعت لضنت ... لقبور الأحرار بالأحجار

لا تلمها فطبعها غير ميال ... إلى غير نكبة الأخبار

إبراهيم منيب الباجه جي

[إمارة الرشيد]

1 - مدخل البحث

بحثنا في مقالتنا الأولى عن نجد وما يراد به. وذكرنا هناك ما لزم ذكره من حدوده وأقسامه. وقلنا أن هنالك ثلاث إمارات تقتسم تلك الديار منذ زمان وهي:

<<  <  ج: ص:  >  >>