فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

العدد 13 - بتاريخ: 01 - 06 - 1912

[سنتنا الثانية]

قد بلغنا، بحوله تعالى، السنة الثانية من مجلتنا؛ وقد رأينا من حسن التفات العلماء إلينا على اختلاف مذاهبهم وديارهم، ما يدفعنا إلى إتمام ما بدأنا به؛ ومن يطالع أعداد مجلتنا من أولها إلى آخرها، يرى أننا لم نبتعد عن الخطة التي اختططناها لأنفسنا ولو قيد ذرة.

وهنا نشكر جميع الذين شجعونا بكتاباتهم الخصوصية والعمومية، أن كانوا من أصحاب المجلات والجرائد، وأن كانوا من أرباب العلم والقلم. كما أننا لا ننسى المستشرقين الذين جادوا علينا بهداياهم وتاَليفهم، وبادلونا بمجلاتهم مع صغر مجلتنا هذه وحداثة نشأتها. وما ذلك إلا لحسن أعراقهم، وطيب عنصرهم، وعظم فضلهم، إذ لا يعرف الفضل إلا ذووه.

وكنا قد تهيأنا لترقية هذا الديوان، واتخذنا الوسائل اللازمة للبلوغ إلى غايتنا، منذ نصف السنة الأولى؛ فكتبنا إلى باريس لنجلب منها كاغداً حسنا كبير الحجم وصوراً وغير ذلك، فلم نفز بأمنيتنا. لأن بغداد في أقصى ديار الله. على أننا لا نيأس من التقدم والترقي، ولا سيما إذا ساعدنا الأصدقاء بايدهم، والكتاب ببنات أفكارهم، والقراء بالإقبال على مطالعة ما يقدم لهم. وهانحن ننتظر منه تعالى تحقيق هذه الأماني. (ومن يتوكل على الله فأن الله عزيز حكيم.)

<<  <  ج: ص:  >  >>