تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

كتاب: المدينة.

[باب: أسمائها.]

[فصل: في تسميتها طابة.]

1 - عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ رَضيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَمَ يَقُولُ «إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى سَمَّى الْمَدِينَةَ طَابَةَ» رواه مسلم (1)

2 - وَعَنْ أَبِي حُمَيْدٍ السَّاعِدِي رَضيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: أَقْبَلْنَامَعَ النَّبِيِّ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَمَ مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ حَتَّى إِذَا أَشْرَفْنَا عَلَى الْمَدِينَةِ قَالَ: (هَذِهِ طَابَةُ وَهَذَا أُحُدٌ جَبَلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّهُ) رواه البخاري (2) ومسلم (3)

[فصل: في تسميتها طيبة.]

3 - عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ رَضيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: لَمَّا خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَمَ إِلَى أُحُدٍ رَجَعَ نَاسٌ مِمَّنْ خَرَجَ مَعَهُ وَكَانَ أَصْحَابُ النَّبِيِّ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَمَ فِرْقَتَيْنِ فِرْقَةً تَقُولُ نُقَاتِلُهُمْ وَفِرْقَةً تَقُولُ لَا نُقَاتِلُهُمْ فَنَزَلَتْ {فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا} وَقَالَ إِنَّهَا طَيْبَةُ تَنْفِي الذُّنُوبَ كَمَا تَنْفِي النَّارُ خَبَثَ الْفِضَّةِ) رواه البخاري (4) ومسلم (5)


(1) مسلم رقم 3423 (ج 4 / ص 121) باب المدينة تنفي شرارها
(2) صحيح البخاري رقم4422 (ج 10 / ص 518)
(3) مسلم رقم3437 (ج 4 / ص 123) باب أحد جبل يحبنا ونحبه
(4) صحيح البخاري رقم4050 ... (ج 10 / ص 86)
(5) صحيح مسلم رقم3422 (ج 4 / ص 121) باب المدينة تنفي شرارها

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير