<<  <   >  >>

توفي البخاري ليلة السبت ليلة الفطر عند صلاة العشاء، ودفن يوم الفطر بعد صلاة الظهر سنة ست وخمسين ومئتين. وعاش اثنتين وستين سنة إلا ثلاثة عشر يوما.

وهناك بيتان نظمهما بعض الشعراء مبيناً فيهما تاريخ ميلاده، ووفاته، ومدة حياته، نقلهما الشيخ أحمد فريد ... قيل (1):

كان البخارىُّ حافظاً ومحدثاً جمع الصحيح مكمل التحرير

ميلاده " صدقٌ" ومدة عمره فيها " حميد" وانقضى فى " نور " (2)

***************

وهكذا قد انتهينا من التجوال فى بستان فضله، وحياته ومواقفه، والله نسأل له الدرجات العلا، وأن يجمعنا به والصالحين فى دار مقامته، إنه ولىُّ ذلك ..

[المبحث الرابع]

الأحاديث بترتيبها فى البخارى وكما سمعناها

قال الإمام البخارى -رحمه الله-:

1 - حَدَّثَنَا مَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدٍ عَنْ سَلَمَةَ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ مَنْ يَقُلْ عَلَيَّ مَا لَمْ أَقُلْ فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ. (حديث رقم، 109)

2 - حَدَّثَنَا الْمَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدٍ عَنْ سَلَمَةَ قَالَ كَانَ جِدَارُ الْمَسْجِدِ عِنْدَ الْمِنْبَرِ مَا كَادَتْ الشَّاةُ تَجُوزُهَا. (497)

3 - حَدَّثَنَا الْمَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ قَالَ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدٍ قَالَ كُنْتُ آتِي مَعَ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ فَيُصَلِّي عِنْدَ الْأُسْطُوَانَةِ الَّتِي عِنْدَ الْمُصْحَفِ فَقُلْتُ يَا أَبَا مُسْلِمٍ أَرَاكَ تَتَحَرَّى الصَّلَاةَ عِنْدَ هَذِهِ الْأُسْطُوَانَةِ قَالَ فَإِنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَرَّى الصَّلَاةَ عِنْدَهَا. (502)


(1) من أعلام السلف، 419
(2) صدق، تساوى بالأرقام 194، وحميد 62، ونور 256

<<  <   >  >>