<<  <  ج: ص:  >  >>

منها خمسة:

(أحدها) الهوى والغرض وهو شرها، وهو في تاريخ المتأخرين كثير.

(الثاني) المخالفة في العقائد.

(الثالث) الاختلاف بين المتصوفة وأهل علم الظاهر.

(الرابع) الكلام بسبب الجهل بمراتب العلوم وأكثر ذلك في المتأخرين، لاشتغالهم بعلوم الأوائل، وفيها الحق والباطل.

(الخامس) الأخذ بالتوهم مع عدم الورع. وقد عقد ابن عبد الرؤوف بابًا لكلام الأقران المعاصرين بعضهم في بعض، ورأى أنَّ أهل العلم لا يقبل جرحهم إلا ببيان واضح (1)

4 - الوُجُوهُ التِي يُعْرَفُ بِهَا ثِقَةُ الرَّاوِي:

قال السيوطي: قال في " الاقتراح ": (2) تُعرف ثقة الراوي بالتنصيص عليه من راويه، أو ذكره في تاريخ الثقات، أو تخريج أحد الشيخين له في الصحيح، وإنْ تُكُلِّم في بعض من خرج له فلا يلتفت إليه، أو تخريج من اشترط الصحة له، أو من خرج على كتب الشيخين. اهـ. فتمت النعمة بتعديل رجال " الصحيحين " ونبذ كل وهم سواه، وبذلك عرف للرجال فضلهم، ولأولي العلم قدرهم، وسن للناس طرح التعصب والتحزب، والتصافح


(1) " تدريب الراوي " للسيوطي: ص 262.
(2) كتاب " في أصول الحديث " للشيخ تقي الدين بن دقيق العيد (كشف الظنون).

<<  <  ج: ص:  >  >>