فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[خوض بجهل]

ثم قال صاحب كتاب توحيد الخالق تحت عنوان: شُبهات وردُود:

* كثرة الفاسدين:

يقول بعض الجهلة: لماذا يرضى الله بوجود الأغلبية الكافرة من الناس؟ وإذا كان الإسلام هو الحق فلماذا لا يدين به أغلبية الناس؟ وقد يحاول بعض المضلين عناداً وحمقاً بقوله: إذا كانت الأغلبية ستدخل النار فأنا أحب أن أكون مع الأغلبية. ثم قال صاحب كتاب توحيد الخالق:

والجواب:

ابتداءً: من الخطأ اعتقاد أن الأرض مركز الكون، أو أنها شيء هام في هذا الملكوت، مع إجماع علماء الفلك على أن الأرض بين النجوم لا تساوي نقطة ماء في المحيط، وإذن فما قيمة كل من يعيش عليها في هذا الملكوت العظيم، وقد جاء في الحديث: (أنه لو كان الإنس والجن أولهم وآخرهم على أفْجَر قلب رجل منهم ما نقص من ملك الله شيء، ولو كانوا على أتقى قلب رجل منهم ما زاد في ملك الله شيء) (1) لأن الدنيا لا تساوي بأكملها عند الله جناح بعوضة.

ولقد جاء في الحديث: (لو كانت الدنيا تساوي عند الله جناح


(1) رواه مسلم برقم (2577).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير