فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[بداية الكون]

وقال صاحب كتاب توحيد الخالق في كتابه (العلم طريق الإيمان) ص85:

تحت عنوان: (القصة من البداية) قال: وهَيّا لنبدأ الآن القصة منذ البداية: ما هو أصل هذا الكون؟

سؤال أجابت عليه البشرية عبر ثلاثة قرون وهي تلهث كان الناس يعتقدون أن الكون خلق هكذا كما هو: فالجبال هي الجبال منذ أن خلقها الله، والبحيرة هي البحيرة، ومنذ أن خلق الله السموات والأرض والهند هي الهند، والإنسان هو الإنسان، والنباتات هي النباتات كل شيء كما هو منذ أن خلقه الله -سبحانه وتعالى- ولكن في القرن الثامن عشر قرر علماء الجيولوجيا أن هذه تصورات ساذجة ليس الأمر هكذا لقد مر الخلق في أطوار فالسماء لم تكن هكذا، والأرض لم تكن هكذا، والإنسان لم يكن هكذا، والنباتات لم تكن هكذا، ثم أخذ الباحثون يطوّرون أجهزتهم.

الجواب: الذين اعتقدوا أن الكون خُلق هكذا كما هو هم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأفضل الخلق بعد الأنبياء أصحابه رضي الله عنهم وأتباعهم

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير