<<  <   >  >>

القسم السادس

في مراكز البريد، والحمام، وهجن الثلج

والمراكب المسفرة به في البحر، والمناور والمحرقات

[الباب الأول: في البريد]

اعلم أن البريد المحرر هو أربعة فراسخ، والفرسخ هو ثلاثة أميال، والميل ثلاثة آلاف ذراع بالهاشمي، والذراع أربعة وعشون إصبعا، والإصبع أربعة شعيرات: ظهر واحدة إلى بطن أخرى، والشعيرة أربع شعرات من ذنب بغل. فهذا هو البريد المعمول عليه كل عمل.

فأما مراكز البريد الموضوعة الآن فإنها ليست على هذا العمل، لتفاوت الأبعاد، إذا ألجأت الضرورة إلى ذلك: تارة لبعد ماء، وتارة للأنس بقرية، حتى إنك لترى في هذه المراكز البريدين قدر بريد واحد؛ ولو كانت على التحرير الذي عليه الأعمال لما كانت تفاوتت.

وقد كان البريد في عهد الأكاسرة والقياصرة، ولكن لا أعرف على أي الحالين كان، ولا أظنه إلا على المحرر، إذ كانت حكمتهم تأبى إلا ذلك.

فأما أول من وضع البريد في الإسلام فمعاوية بن أبي سفيان

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير