<<  <  ج: ص:  >  >>

[أهمية دراسة التاريخ]

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أما بعد: فأسأل الله عز وجل أن يجعل هذا اللقاء في ميزان حسناتنا أجمعين.

من رحمة الله عز وجل بخلقه أن جعل لهم في الأرض سنناً لا تتغير ولا تتبدل، وبهذه السنن تستقيم حياة الناس، وعليها يعتمد الخلق في حركاتهم وسكناتهم، وإذا لم يكن لكل زمان ومكان سنة خاصة به لاضطربت حياة الناس، ولضاعت كل الخبرات السابقة، ولكن بفضل الله عز وجل الخبرات السابقة لا تضيع، وما حدث معك بالأمس يتكرر اليوم، وما يحدث معك اليوم سيتكرر غداً، وهكذا إلى يوم القيامة، ومن هنا جاءت أهمية دراسة التاريخ الإسلامي وغيره من التاريخ بصفة عامة، فالأحداث السابقة تتكرر دائماً وبصورة تكاد تكون متطابقة، وليس هناك جديد على الأرض، فإذا درسنا التاريخ وعرفنا أن حدثاً ما قد مر قبل ذلك، وكانت فيه نفس الظروف والملابسات التي تواكب حدثاً نعيشه الآن، فإننا نستطيع ببساطة أن نستنتج النتائج، فإن كان الحدث نصراً مجيداً سرنا على نفس الطريق الذي سار فيه المنتصرون، حتى نصل إلى نفس النتيجة، وإن كان الحدث هزيمة مخزية تجنبنا أخطاء السابقين، حتى لا نصل إلى هزيمة كهزيمتهم، ودراسة التاريخ بهذه الطريقة تجعله حياً ينبض.

فعليك أن تقرأ التاريخ لتتفاعل، لا لمجرد التسلية أو لمجرد الدراسة الأكاديمية البحتة، ودراسة التاريخ بهذه الصورة لها هدف واضح، وهو البحث عن العبرة، وهو ما ذكره لنا ربنا سبحانه وتعالى في كتابه الكريم عندما قال: {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُوْلِي الأَلْبَابِ} [يوسف:111].

ولهذا السبب جعل الله عز وجل ثلث القرآن قصصاً؛ حتى يستقرئ المسلمون سنن الله عز وجل في الأقوام السابقين، وليعلموا حتماً ويقيناً أن هذه السنن ثابتة، فيستطيعون توقع الشيء قبل حدوثه، ومن ثم الاستفادة منه، ولا يأتي هذا إلا بتفكر عميق جداً في كل قصة، ودراستها من كل زاوية، وهذا أمر في غاية الأهمية، ولذلك يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: {فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الأعراف:176].

<<  <  ج: ص:  >  >>